الرئيسية / أماكن مقدسة (صفحه 2)

أماكن مقدسة

مشهد فاطمة بنت الإمام الحسين (ع)

الموقع: يقع بظاهر مسجد اليقين الواقع على جبل مشرف على بحيرة زعرو موضع قرى لوط. التأسيس: يقع القبر بقرب مسجد اليقين، الذي بناه أبو بكر بن إسماعيل الصياحي، أيام الدولة الاخشيدية سنة 352 هـ. المعالم: يقع القبر على يسار الداخل إلى مغارة ينزل إليها بسلم مكون من أربع درجات، وهناك …

أكمل القراءة »

خزانة الروضة الحسينية الشريفة

الموقع: تقع في غرفة حصينة قرب الضريح الشريف للامام الحسين (ع) من جهة الشرق. محتوياتها: تضم هذه الخزانة نحو 15 ألف كتاب مطبوع، بالاضافة إلى مخطوطات ثمينة، ومصاحف خطية قديمة، مزينة بماء الذهب والفضة، وبالألوان اللطيفة، حيث يبلغ عددها 200 مصحف خطي، بحجم كبير وصغير ومتوسط، وأهم هذه المصاحف: مصحف …

أكمل القراءة »

مرقد بكر بن الإمام علي بن أبي طالب (ع)

الموقع: يقع مرقده في قرية الكفل، على الطريق العام بين الكوفة والحلة، وعلى بعد نحو 11 كم من مدينة الحلة. التأسيس: يرجع بناء هذا المرقد الشريف إلى أواخر العهد العثماني بالعراق. التوسعة والإعمار: – في سنة 1324 هـ عند تجديد القبر، تم العثور على الصخرة التي تحمل اسمه ونسبه وسنة …

أكمل القراءة »

مرقد أولاد مسلم بن عقيل (ع)

التعريف: هما أولاد مسلم بن عقيل بن أبي طالب (ع) محمد وإبراهيم الشهيدان، أمهما من بنات جعفر الطيار، استشهدا بعد سنة من مقتل والدهما مسلم بن عقيل. الموقع: يقع مرقدهما قرب مدينة المسيب، التي تبعد 42 كم عن الحلة، و 30 كم عن كربلاء. المعالم: قبراهما عامران مشيدان. على كل …

أكمل القراءة »

مقام تل الزينبية

الموقع: يقع هذا المقام في الجهة الغربية من صحن مرقد الامام الحسين (ع)، بالقرب من باب الزينبية، على المرتفع المعروف بـ (تل الزينبية) التأسيس: لقد شيد هذا المقام التذكاري على مرتفع، كان يشرف على مصارع القتلى في حادثة الطف الخالدة، حيث كانت السيدة زينب (ع) تتفقد حال أخيها الإمام الحسين …

أكمل القراءة »

المخيم الحسيني

الموقع: يقع هذا المخيم في الجهة الجنوبية الغربية من الحائر الحسيني الشريف. التأسيس: لما أتم السيد علي الطباطبائي المشهور بـ (صاحب الرياض)، بناء سور كربلاء سنة 1217 هـ، بعد غارة الوهابيين على المدينة، شيّد هذا المخيم، واتخذ هذا المحل مقبرة، واستبدل اسم الموضع الذي كان يعرف بـ (الطرف) بمحلة المخيم، …

أكمل القراءة »

أرض الطف

التعريف: هو ذلك المكان الموعود من صعيد كربلاء الطيب، الذي نزله الإمام الحسين (ع) ليبقى فيه إلى الأبد، حيث وقعت أعظم مأساة، اتسمت بقسوة القلوب وخيانة العهود والغدر، وسجل التاريخ فيها حادثة لها أعظم وأبلغ الأثر في النفوس، ألا وهي نهضة الإمام الحسين (ع)، وقيامه بالدفاع عن الحق والذود عن …

أكمل القراءة »
http://www.20script.ir