زيارة الناحية المقدسة

زيارة الناحية المقدسة

بسم الله الرحمن الرحيم
السَّلامُ عَلى آدمَ صَفوةِ اللهِ مِن خَليقَتِهِ، السَّلامُ عَلى شِيثَ وَليِّ اللهِ وخِيرَتِهِ، السَّلامُ عَلى إدريسَ القائِمِ للهِ بِحُجَّتِهِ، السَّلامُ عَلى نُوح المُجَابِ في دَعوَتِهِ، السَّلامُ عَلى هُود المَمدودِ مِنَ اللهِ بِمَعونَتِهِ.‏
السَّلامُ عَلى صَالح الذي تَوَجَّهُ اللهِ بِكَرامَتِهِ، السَّلامُ عَلى إبراهِيم الذي حَبَاهُ اللهُ بِخُلَّتِهِ، السَّلامُ عَلى إسمَاعيل الذي فَداهُ اللهُ بِذِبحٍ عَظيمٍ مِنَ جَنَّتِهِ، السَّلامُ عَلى إسحَاق الذي جَعَل اللهُ النُّبُوَّةَ في ذُرِّيَّتِهِ.‏
السَّلامُ عَلى يَعقوب الذي رَدَّ الله عَليهِ بَصَرَهُ بِرَحمَتِهِ، السَّلامُ عَلى يُوسف الذي نَجَّاهُ اللهُ مِنَ الجُّبِّ بِعَظَمَتِهِ، السَّلامُ عَلى مُوسَى الذي فَلَقَ اللهُ البَحرَ لَهُ بِقُدرَتِهِ، السَّلامُ عَلى هَارُون الذي خَصَّهُ اللهُ بِنُبوَّتِهِ.‏
السَّلامُ عَلى شُعَيب الذي نَصَرَهُ اللهُ عَلى أُمَّتِهِ، السَّلامُ عَلى دَاود الذي تَابَ اللهُ عَليهِ مِن خَطيئَتِهِ، السَّلامُ عَلى سُلَيمَان الذي ذَلَّت لَهُ الجِنُّ بِعزَّتِهِ، السَّلامُ عَلى أيُّوب الذي شَفَاهُ اللهُ مِن عِلَّتِهِ، السَّلامُ عَلى يُونس الذي أنجَزَ اللهُ لَهُ مَضمُونَ عِدَتِه.‏
السَّلامُ عَلى عُزَير الذي أحيَاهُ اللهُ بَعدَ موتَتِهِ، السَّلامُ عَلى زَكَريَّا الصَّابِر فِي مِحنَتِهِ، السَّلامُ عَلى يَحيَى الذي أزلَفَهُ اللهُ بِشَهادَتِهِ، السَّلامُ عَلى عِيسَى رُوح اللهِ وَكَلِمَتِهِ.‏
السَّلامُ عَلى مُحمَّدٍ حَبيبِ اللهِ وصَفوتِهِ، السَّلامُ عَلَى أميرِ المُؤمِنين عَليِّ بن أبي طَالبٍ المَخصُوص بِأخُوَّتِهِ، السَّلامُ عَلى فَاطِمَةَ الزَّهراءِ ابنَتِهِ، السَّلامُ عَلى أبِي مُحَمَّدٍ الحَسَنِ وَصِيِّ أبِيهِ وخَليفَتِهِ، السَّلامُ عَلى الحُسينِ الذي سَمِحَت نَفسُهُ بِمُهجَتِهِ، السَّلامُ عَلى مَن أطَاعَ اللهَ فِي سِرِّهِ وَعَلانِيَتِهِ، السَّلامُ عَلى مَن جَعَلَ اللهُ الشِّفاءَ فِي تُربَتِهِ، السَّلامُ عَلَى مَن الإجَابَة تَحتَ قُبَّتِهِ، السَّلامُ عَلى مَن الأئمَّة مِن ذُرِّيَّتِهِ.‏
السَّلامُ عَلى ابنِ خَاتَمِ الأنبِيَاءِ، السَّلامُ عَلَى ابنِ سَيِّدِ الأوصِيَاءِ، السَّلامُ عَلَى ابنِ فَاطِمَةَ الزَّهرَاءِ، السَّلامُ عَلَى ابنِ خَدِيجَة الكُبرَى، السَّلامُ عَلَى ابنِ سِدرَة المُنتَهَى، السَّلامُ عَلى ابنِ جَنَّة المَأوَى، السَّلامُ عَلى ابنِ زَمزَمَ وَالصَّفَا.‏
السَّلامُ عَلى المُرَمَّلِ بالدِّمَاءِ، السَّلامُ عَلى المَهتُوكِ الخِبَاءِ، السَّلامُ عَلَى خَامِسِ أصحَابِ أهلِ الكِسَاءِ، السَّلامُ عَلى غَريبِ الغُرَبَاءِ، السَّلامُ عَلى شَهِيدِ الشُّهَدَاءِ، السَّلامُ عَلى قَتيلِ الأدعِيَاءِ، السَّلامُ عَلى سَاكِنِ كَربَلاءِ، السَّلامُ عَلى مَن بَكَتهُ مَلائِكَةُ السَّمَاءِ، السَّلامُ عَلَى مَن ذُرِّيتُهُ الأزكِيَاءُ.‏
السَّلامُ عَلى يَعسُوبِ الدِّينِ، السَّلامُ عَلى مَنَازِلِ البَرَاهِينِ.‏
السَّلامُ عَلى الأئِمَّةِ السَّادَاتِ، السَّلامُ عَلى الجُيوبِ المُضَرَّجَاتِ، السَّلامُ عَلى الشِّفَاهِ الذَّابِلاتِ، السَّلامُ عَلى النُّفوسِ المُصطَلِمَاتِ، السَّلامُ عَلَى الأروَاحِ المُختَلسَاتِ.‏
السَّلامُ عَلى الأجسَادِ العَاريَاتِ، السَّلامُ عَلى الجُسُومِ الشَّاحِبَاتِ، السَّلامُ عَلى الدِّمَاءِ السَّائِلاتِ، السَّلامُ عَلى الأعضَاءِ المُقطَّعَاتِ، السَّلامُ عَلى الرُّؤوسِ المُشَالأتِ، السَّلامُ عَلى النِّسوَةِ البَارِزَاتِ.‏
السَّلامُ عَلى حُجَّةِ رَبِّ العَالمِينَ، السَّلامُ عَلَيكَ وعَلى آبَائِكَ الطَّاهِرِينَ، السَّلامُ عَلَيكَ وعَلى أبنَائِكَ المُستَشهَدِينَ، السَّلامُ عَليكَ وعَلى ذُرِّيَّتِك النَّاصِرِينَ، السَّلامُ عَليكَ وعَلى المَلائِكَةِ المُضَاجِعِينَ.‏
السَّلامُ عَلى القَتيلِ المَظلُومِ، السَّلامُ عَلى أخِيهِ المَسمُومِ.‏
السَّلامُ عَلى عَليٍّ الكَبِيرِ، السَّلامُ عَلى الرَّضِيعِ الصَّغِيرِ، السَّلامُ عَلَى الأبدَانِ السَّلِيبَةِ، السَّلامُ عَلى العِترَةِ القَريبَةِ، السَّلامُ عَلى المُجدَّلِينَ في الفَلَوَاتِ، السَّلامُ عَلى النَّازِحِينَ عَن الأوطَانِ، السَّلامُ عَلى المَدفُونِينَ بِلا أكفَانِ، السَّلامُ عَلى الرُّؤوسِ المُفَرَّقَةِ عَن الأبدانِ.‏
السَّلامُ عَلى المُحتَسِبِ الصَّابِرِ، السَّلامُ عَلى المَظلُومِ بِلا نَاصِرِ، السَّلامُ عَلَى سَاكِنِ التُّربَةِ الزَّاكِيَةِ، السَّلامُ عَلى صَاحِبِ القُبَّة السَّامِيَةِ.‏
السَّلامُ عَلى مَن طَهَّرَهُ الجَلِيلُ، السَّلامُ عَلى مَنِ افتَخَرَ بِهِ جَبرئِيلُ، السَّلامُ عَلى مَن نَاغَاهُ فِي المَهدِ مِيكَائيلُ.‏
السَّلامُ عَلى مَن نُكِثَت ذِمَّتُهُ، السَّلامُ عَلى مَن هُتِكَت حُرمَتُهُ، السَّلامُ عَلى مَن أُرِيقَ بِالظُّلمِ دَمُهُ.‏
السَّلامُ عَلى المُغسَّلِ بِدَمِ الجِرَاحِ، السَّلامُ عَلى المُجَرَّعِ بِكاسَاتِ الرِّمَاحِ، السَّلامُ عَلى المُضَامِ المُستَبَاحِ.‏
السَّلامُ عَلى المَنحُورِ في الوَرَى، السَّلامُ عَلى مَن دَفنَهُ أهلُ القُرَى، السَّلامُ عَلى المَقطُوعِ الوَتِينِ، السَّلامُ عَلى المُحَامي بِلا مُعِينٍ.‏
السَّلامُ عَلى الشَّيبِ الخَضِيبِ، السَّلامُ عَلى الخَدِّ التَّرِيبِ، السَّلامُ عَلى البَدَنِ السَّلِيبِ، السَّلامُ عَلى الثَّغرِ المَقرُوعِ بالقَضِيبِ، السَّلامُ عَلى الرَّأسِ المَرفُوعِ.‏
السَّلامُ عَلى الأجسَامِ العَارِيَةِ في الفَلَوَاتِ، تَنهَشُهَا الذِّئَابُ العَادِيَاتُ، وتَختَلِفُ اليها السِّباعُ الضَّارِيَاتُ.‏
السَّلامُ عَليكَ يَا مَولأيَ وعَلى المَلائِكَةِ المَرفُوفينَ حَولَ قُبَّتِكَ، الحَافِّينَ بِتُربَتِكَ، الطَّائِفِين بِعَرَصَتِكَ، الوَاردِينَ لِزَيَارَتِكَ.‏
السَّلامُ عَليكَ فَإنِّي قَصَدتُ اليكَ، ورَجَوتُ الفَوزَ لَدَيكَ.‏
السَّلامُ عَليكَ سَلامُ العَارِفِ بِحُرمَتِكَ، المُخلِصِ في وِلايَتِكَ، المُتَقرِّبِ الى اللهِ بِمَحَبَّتِكَ، البريءِ مِن أعَدَائِكَ، سَلامُ مَن قَلبُهُ بِمُصَابِك مَقرُوحٌ، وَدَمعُهُ عِندَ ذِكرِكَ مَسفُوحٌ، سَلامَ المَفجُوعِ الحَزِينِ، الوَالهِ المُستَكِينِ.‏
سَلامَ مَن لَو كَانَ مَعَكَ بِالطُّفُوفِ لَوَقَاكَ بِنَفسِهِ حَدَّ السُّيُوفِ، وبَذَلَ حُشَاشَتَهُ دُونَك لِلحُتُوف، وجَاهَد بَينَ يَدَيكَ، ونَصَرَكَ عَلى مَن بَغَى عَلَيكَ، وَفَدَاك بِرُوحِه وَجَسَدِهِ، وَمَالهِ وَولدِهِ، وَرُوحُهُ لِرُوحِكَ فِدَاءٌ، وَأهلُهُ لأهلِكَ وِقَاءٌ.‏
فَلَئِن أخَّرَتني الدُّهُورُ، وَعَاقَنِي عَن نَصرِكَ المَقدُورُ، وَلَم أكُن لِمَن حَارَبَكَ مُحَارِباً، وَلِمَن نَصَبَ لَكَ العَدَاوَةَ مُناصِباً، فَلأندُبَنَّكَ صَبَاحاً وَمَسَاءً، وَلأبكِيَنَّ لَكَ بَدَل الدُّمُوعِ دَماً، حَسرَةً عَلَيكَ، وتَأسُّفاً عَلى مَا دَهَاكَ وَتَلَهُّفاً، حَتَّى أمُوتُ بِلَوعَةِ المُصَابِ، وَغُصَّةِ الإكتِيَابِ.‏
أشهَدُ أنَّكَ قَد أقَمتَ الصَّلاةَ، وَآتَيتَ الزَّكَاةَ، وَأمَرتَ بِالمَعرُوفِ، وَنَهَيتَ عَنِ المُنكَرِ والعُدوَانِ، وأطَعتَ اللهَ وَمَا عَصَيتَهُ، وتَمَسَّكتَ بِهِ وَبِحَبلِهِ، فأرضَيتَهُ وَخَشيتَهُ، وَرَاقبتَهُ واستَجَبتَهُ، وَسَنَنتَ السُّنَنَ، وأطفَأتَ الفِتَنَ.‏
وَدَعَوتَ الى الرَّشَادِ، وَأوضَحتَ سُبُل السَّدَادِ، وجَاهَدتَ فِي اللهِ حَقُّ الجهَادِ، وكُنتَ لله طَائِعاً، وَلِجَدِّك مُحمَّدٍ (صَلَّى اللهُ عَلَيه وَاله)‏ تَابِعاً، وَلِقُولِ أبِيكَ سَامِعاً، وَالى وَصِيَّةِ أخيكَ مُسَارِعاً، وَلِعِمَادِ الدِّينِ رَافِعاً، وَللطُّغيَانِ قَامِعاً، وَللطُّغَاةِ مُقَارِعاً، وللأمَّة نَاصِحاً، وفِي غَمَرَاتِ المَوتِ سَابِحاً، ولِلفُسَّاقِ مُكَافِحاً، وبِحُجَجِ اللهِ قَائِماً، وللإسلأمِ وَالمُسلِمِينَ رَاحِماً، وَلِلحَقِّ نَاصِراً، وَعِندَ البَلاءِ صَابِراً، وَلِلدِّينِ كَالئاً، وَعَن حَوزَتِه مُرامِياً.‏
تَحُوطُ الهُدَى وَتَنصُرُهُ، وَتَبسُطُ العَدلَ وَتنشُرُهُ، وتنصُرُ الدِّينَ وتُظهِرُهُ، وَتَكُفُّ العَابِثَ وتَزجُرُهُ، وتأخُذُ للدَّنيِّ مِنَ الشَّريفِ، وتُسَاوي فِي الحُكم بَينَ القَويِّ والضَّعِيفِ.‏
كُنتَ رَبيعَ الأيتَامِ، وَعِصمَةَ الأنَامِ، وَعِزَّ الإسلامِ، وَمَعدِنَ الأحكَامِ، وَحَلِيفَ الإنعَامِ، سَالكاً طَرائِقَ جَدِّكَ وَأبِيكَ، مُشبِهاً في الوَصيَّةِ لأخِيكَ، وَفِيَّ الذِّمَمِ، رَضِيَّ الشِّيَمِ، ظَاهِرَ الكَرَمِ، مُتَهَجِّداً فِي الظُّلَمِ، قَويمَ الطَّرَائِقِ، كَرِيمَ الخَلائِقِ، عَظِيمَ السَّوابِقِ، شَرِيفَ النَّسَبِ، مُنِيفَ الحَسَبِ، رَفِيعَ الرُّتَبِ، كَثيرَ المَنَاقِبِ، مَحمُودَ الضَّرَائِبِ، جَزيلَ المَوَاهِبِ.‏
حَلِيمٌ، رَشِيدٌ، مُنِيبٌ، جَوادٌ، عَلِيمٌ، شَدِيدٌ، إمَامٌ، شَهِيدٌ، أوَّاهٌ، مُنِيبُ، حَبِيبٌ، مَهِيبٌ.‏
كُنتَ للرَّسُولِ (صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَالهِ)‏ وَلَداً، وَللقُرآنِ مُنقداً، وَلِلأمَّةِ عَضُداً، وفي الطَّاعَةِ مُجتَهِداً، حَافِظاً للعَهدِ والمِيثَاقِ، نَاكِباً عَن سُبُل الفُسَّاقِ، وبَاذلاً للمَجهُودِ، طَويلَ الرُّكُوعِ والسُّجُودِ، زاهِداً في الدُّنيَا زُهدَ الرَّاحِلِ عَنها، نَاظِراً اليها بِعَينِ المُستَوحِشِينَ مِنها.‏
آمَالكَ عَنها مَكفُوفَةٌ، وهِمَّتُكَ عَن زِينَتِهَا مَصرُوفَةٌ، وَالحَاظُكَ عَن بَهجَتِهَا مَطرُوفَةٌ، وَرَغبَتِكَ فِي الآخِرَة مَعرُوفَةٌ، حَتَّى إذَا الجَورُ مَدَّ بَاعَهُ، وأسفَرُ الظُّلمُ قِنَاعَهُ، وَدَعَا الغَيُّ أتبَاعَهُ.‏
وأنتَ فِي حَرَمِ جَدِّك قَاطِنٌ، وَللظَّالمِينَ مُبَايِنٌ، جَلِيسُ البَيتِ وَالمِحرَابِ، مُعتَزِلُ عَن اللَّذَاتِ والشَّهَوَاتِ، تُنكِرُ المُنكَرَ بِقَلبِكَ وَلِسَانِك، عَلى حَسَبِ طَاقَتِكَ وَإمكَانِكَ.‏
ثُّمَّ اقتَضَاكَ العِلمُ للإنكَارِ، وَلزمَكَ أن تُجَاهِدَ الفُجَّار، فَسِرتَ فِي أولادِكَ وَأهَاليكَ، وشِيعَتِكَ ومَوَاليكَ، وصَدَّعتَ بِالحَقِّ وَالبَيِّنَةِ، وَدَعَوتَ الى الله بِالحِكمَةِ وَالمَوعِظَةِ الحَسَنَةِ.‏
وَأمَرتَ بِإقَامَةِ الحُدُودِ، والطَّاعَةِ لِلمَعبُودِ، وَنَهَيتَ عَنِ الخَبَائِثِ وَالطُّغيَانِ، وَوَاجَهُوكَ بِالظُّلمِ وَالعُدوَانِ، فَجَاهَدتَهُم بَعدَ الإيعَازِ لَهُم، وَتَأكِيدِ الحُجَّةِ عَلَيهِم، فَنَكَثوا ذِمَامَكَ وِبَيعَتَكَ، وأسخَطَوا رَبَّك وَجَدَّك، وَبَدؤُوكَ بِالحَربِ، فَثَبَّتَ لِلطَّعنِ والضَّربِ، وطَحَنتَ جُنُودَ الفُجَّارِ، وَاقتَحَمتَ قَسطَلَ الغُبَارِ، مُجَاهِداً بِذِي الفِقَارِ، كَأنَّكَ عَلِيٌّ المُختَارُ.‏
فَلمَّا رَأوكَ ثَابِتَ الجَأشِ، غَيرَ خَائِفٍ وَلا خَاشٍ، نَصَبُوا لَكَ غَوائِلَ مَكرِهِمُ، وقَاتَلُوكَ بِكَيدِهِمُ وَشَرِّهِمُ، وأمَرَ اللَّعِينُ جُنودَهُ، فَمَنَعُوكَ المَاءَ وَوُرُودَهُ، ونَاجَزُوكَ القِتَال، وَعَاجَلُوكَ النِّزَال، وَرَشَقُوكَ بِالسِّهَامِ وَالنِّبَال، وبَسَطُوا اليكَ أكُفَّ الإصطِلأمِ، وَلَم يَرعَوا لَكَ ذِمَاماً، وَلا رَاقَبُوا فِيكَ أثَاماً، فِي قَتلِهِمُ أولِيَاءَكَ، وَنَهبِهِمُ رِحَالكَ.‏
وَأنتَ مُقدِّمٌ في الهَبَوَاتِ، ومُحتَمِلٌ للأذِيَّاتِ، قَد عَجِبَت مِن صَبرِكَ مَلائِكَةُ السَّمَاوَاتِ، فَأحدَقُوا بِكَ مِن كُلِّ الجِهَاتِ، وأثخَنُوكَ بِالجِرَاحِ، وَحَالوا بَينَكَ وَبَينَ الرَّوَاحِ، وَلَم يَبقَ لَكَ نَاصِرٌ، وَأنتَ مُحتَسِبٌ صَابِرٌ.‏
تَذُبُّ عَن نِسوَتِكَ وَأولادِكَ، حَتَّى نَكَّسُوكَ عَن جَوَادِكَ، فَهَوَيتَ الى الأرضِ جَرِيحاً، تَطَأُكَ الخُيولُ بِحَوَافِرِهَا، وَتَعلُوكَ الطُّغَاةُ بِبَوَاتِرِها، قَد رَشَحَ لِلمَوتِ جَبِينُكَ، واختَلَفَتَ بالإنقِبَاضِ والإنبِسَاطِ شِمَالكَ وَيَمِينُكَ، تُدِيرُ طَرفاً خَفِيّاً الى رَحلِكَ وَبَيتِكَ، وَقَد شُغِلتَ بِنَفسِكَ عَن وُلدِكَ وَأهَاليكَ.‏
وَأسرَعَ فَرَسُكَ شَارِداً الى خِيَامِكَ، قَاصِداً مُحَمحِماً بَاكِياً، فَلَمَّا رَأينَ النِّسَاءُ جَوَادَكَ مَخزِيّاً، وَنَظَرنَ سَرجَكَ عَلَيهِ مَلوِيّاً، بَرَزنَ مِنَ الخُدُورِ، نَاشِرَات الشُّعُورِ عَلى الخُدُودِ، لاطِمَاتُ الوُجُوه سَافِرَات، وبالعَوِيلِ دَاعِيَات، وبَعدَ العِزِّ مُذَلَّلأت، والى مَصرَعِكَ مُبَادِرَات، والشِّمرُ جَالسٌ عَلى صَدرِكَ، وَمُولِغٌ سَيفَهُ عَلى نَحرِكَ، قَابِضٌ عَلى شَيبَتِكَ بِيَدِهِ، ذَابِحٌ لَكَ بِمُهَنَّدِهِ، قَد سَكَنَت حَوَاسُّكَ، وَخفِيَت أنفَاسُكَ، وَرُفِع عَلى القَنَاةِ رَأسُكَ.‏
وَسُبِيَ أهلُكَ كَالعَبِيدِ، وَصُفِّدُوا فِي الحَدِيدِ، فَوقَ أقتَابِ المطِيَّاتِ، تَلفَحُ وُجُوهُهُمُ حَرُّ الهَاجِرَات، يُسَاقُونَ فِي البَرَارِي وَالفَلَوَاتِ، أيدِيهِم مَغلُولَةٌ الى الأعنَاقِ، يُطَافُ بِهِم فِي الأسوَاقِ، فالوَيلُ للعُصَاةِ الفُسَّاقِ.‏
لَقَد قَتَلُوا بِقَتلِكَ الإسلامَ، وَعَطَّلوا الصَّلاةَ وَالصِّيَامَ، وَنَقَضُوا السُّنَنَ وَالأحكَامَ، وَهَدَمُوا قَوَاعِدَ الإيمَانِ، وحَرَّفُوا آيَاتِ القُرآنِ، وَهَملَجُوا فِي البَغيِ وَالعُدوَانِ.‏
لَقَد أصبَحَ رَسُولُ اللهِ (صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَالهِ)‏ مَوتُوراً، وَعَادَ كِتَابُ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ مَهجُوراً، وَغُودِرَ الحَقُّ إذ قُهِرتَ مَقهُوراً، وَفُقِدَ بِفَقدِكَ التَّكبِيرُ وَالتهلِيلُ، وَالتَّحرِيمُ وَالتَّحِليلُ، وَالتَّنزِيلُ وَالتَّأوِيلُ، وَظَهَرَ بَعدَكَ التَّغيِيرُ وَالتَّبدِيلُ، والالحَادُ وَالتَّعطِيلُ، وَالأهوَاءُ وَالأضَاليلُ، وَالفِتَنُ وَالأبَاطِيلُ.‏
فَقَامَ نَاعِيكَ عِندَ قَبرِ جَدِّكَ الرَّسُولِ (صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَالهِ)‏ ، فَنَعَاكَ اليهِ بِالدَّمعِ الهَطُولِ، قَائِلاً :يَا رَسُولَ اللهِ، قُتِلَ سِبطُكَ وَفَتَاكَ، واستُبِيحَ أهلُكَ وَحِمَاكَ، وَسُبِيَت بَعدَكَ ذَرَارِيكَ، وَوَقَعَ المَحذُورُ بِعِترَتِكَ وَذَويكَ.‏
فانزَعَجَ الرَّسُولُ، وَبَكَى قَلبُهُ المَهُولُ، وَعَزَّاهُ بِكَ المَلائِكَةُ وَالأنبِيَاءُ، وَفُجِعَت بِكَ أُمُّكَ الزَّهرَاءُ، وَاختَلَفَ جُنُودُ المَلائِكَةِ المُقَرَّبِينَ، تُعَزِّي أبَاكَ أمِيرَ المُؤمِنينَ، وأُقِيمَت لَكَ المَآتِمُ فِي أعلَى عِلِّيِّينَ، وَلَطَمَت عَلَيكَ الحُورُ العِينُ.‏
وَبَكَتِ السَّمَاءُ وَسُكَّانُهَا، وَالجِنَانُ وَخُزَّانُهَا، وَالهِضَابُ وَأقطَارُهَا، وَالبِحَارُ وَحِيتَانُها، وَالجِنَانُ وَولدَانُهَا، وَالبَيتُ وَالمَقَامُ، وَالمَشعَرُ الحَرَام، وَالحِلُّ والإحرَامُ.‏
اللَّهُمَّ فَبِحُرمَةِ هَذَا المَكَانِ المُنِيفِ، صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَال مُحَمَّدٍ، وَاحشُرنِي فِي زُمرَتِهِم، وأدخِلنِي الجَنَّة بِشَفَاعَتِهِم.‏
اللَّهُمَّ إنِّي أتوَسَّلُ اليكَ يَا أسرَعَ الحَاسِبِينَ، وَيَا أكرَمَ الأكرَمِينَ، وَيَا أحكَمَ الحَاكِمِينَ، بِمُحَمَّدٍ خَاتَمِ النَّبِيِّينَ، رَسُولِكَ الى العَالمِينَ أجمَعِينَ، وَبِأخِيهِ وَابنِ عَمِّهِ الأنزَعِ البَطِينِ، العَالمِ المَكِينِ، عَليٍّ أمِيرِ المُؤمِنِينَ، وَبِفَاطِمَةَ سَيِّدَةِ نِسَاءِ العَالمِينَ.‏
وَبِالحَسَنِ الزَّكِيِّ عِصمَةَ المُتَّقِينَ، وَبِأبِي عَبدِ اللهِ الحُسَينِ أكَرَمِ المُستَشهَدِينَ، وَبِأولأدِهِ المَقتُولِينَ، وَبِعِترَتِهِ المَظلُومِينَ.‏
وَبِعَلِيِّ بنِ الحُسَينِ زَينِ العَابِدِينَ، وَبِمُحَمَّدِ بنِ عَلِيٍّ قِبلَةِ الأوَّابِينَ، وَجَعفَرِ بنِ مُحَمَّدٍ أصدَقِ الصَّادِقِينَ، وَمُوسَى بنِ جَعفَرٍ مُظِهِرِ البَرَاهِينَ، وَعَليِّ بنِ مُوسَى نَاصِرِ الدِّينَ، وَمُحَمَّدِ بنِ عَلِيٍّ قُدوَةِ المُهتَدِينَ، وَعَلِيِّ بنِ مُحَمَّدٍ أزهَدِ الزَّاهِدِينَ، وَالحَسَنِ بنِ عَليٍّ وَارِثِ المُستَخلفِينَ، وَالحُجَّةِ عَلى الخَلقِ أجمَعِينَ، أن تُصَلِّيَ عَلى مُحَمَّدٍ وَال مُحَمَّدٍ الصَّادِقِينَ الأبَرِّينَ، ال طَهَ وَيَاسِينَ، وَأن تَجعَلَنِي فِي القِيَامَةِ مِنَ الآمِنِينَ.‏
اللَّهُمَّ اكتُبنِي فِي المُسلِمِينَ، وَالحِقنِي بِالصَّالحِينَ، وَاجعَل لِي لِسَانَ صِدقٍ فِي الآخِرِينَ، وَانصُرنِي عَلى البَاغِينَ، واكفِنِي كَيدَ الحَاسِدِينَ، وَاصرِف عَنِّي مَكرَ المَاكِرينَ، وَاقبِض عَنِّي أيدِي الظَّالمِينَ، وَاجمَع بَينِي وَبَينَ السَّادَةِ المَيَامِينَ فِي أعَلَى عِلِّيِّينَ، مَعَ الذِينَ أنعَمتَ عَلَيهِم مِنَ النَّبِيِّينَ، وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَداءِ وَالصَّالحِينَ، بِرَحمَتِكَ يَا أرحَمَ الرَّاحِمِينَ.‏

ستماع mp3

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *