شوذب بن عبد الله الهمداني الشاكري

شوذب بن عبد الله الهمداني الشاكري

من أصحاب الإمام الحسين (ع)، استشهد معه في كربلاء في العاشر من المحرم سنة (61 هـ). (1)

مما قيل فيه:

ورد السلام عليه في زيارة الناحية المنسوبة إلى الإمام الحجة (عج): (السلام على شوذب مولى شاكر). (2)

من ذاكرة التاريخ:

– اشترك مع الإمام أمير المؤمنين (ع) في حروبه الثلاثة (الجمل، وصفين، والنهروان)، وكان شجاعاً، ومن الفرسان المعدودين. (3)

– كان من رجال الشيعة ووجوهها، وكان حافظاً للحديث، حاملاً له عن أمير المؤمنين (ع)، فكان يجلس فيأتيه الشيعة لأخذ الحديث عنه. (4)

– خرج من الكوفة إلى مكة المكرمة وهو يحمل كتاب مسلم بن عقيل إلى الإمام الحسين (ع)، فالتقى بالإمام الحسين (ع)، وبقي ملازماً لركبه حتى جاء معه إلى كربلاء. (5)

ـ تقدم بعد نشوب القتال في اليوم العاشر من المحرم بين يدي الإمام الحسين (ع)، وقاتل قتال الأبطال فقتل جماعة ثم استشهد. (6)

روى الطبري في أحداث اليوم العاشر من المحرم سنة (61 هـ)، أن عابس بن أبي شبيب الشاكري قال لشوذب مولى شاكر بعد اشتداد المعركة: ياشوذب، ما في نفسك أن تصنع؟ قال: ما أصنع! أقاتل معك دون ابن بنت رسول الله (ص) حتى أقتل. قال: ذلك الظن بك، فتقدم بين يدي أبي عبد الله حتى يحتسبك كما احتسب غيرك من أصحابه، وحتى احتسبك أنا، فإنه لو كان معي الساعة أحد أنا أولى به مني بك لسرني أن يتقدم بين يدي حتى احتسبه، فإن هذا يوم ينبغي لنا أن نطلب الأجر فيه بكل ماقدرنا عليه، فإنه لا عمل بعد اليوم، وإنما هو الحساب، قال: فتقدم، فسلم على الحسين (ع)، ثم مضى فقاتل حتى قتل. (7)

المصادر:

1- انظر إبصار العين: 76.

2- الإقبال لابن طاووس: 52.

3- انظر وسيلة الدارين في أنصار الحسين (ع): 154، وتنقيح المقال 2: 88 رقم (5616).

4- إبصار العين: 76.

5- انظر وسيلة الدارين في أنصار الحسين: 154، وتنقيح المقال 2: 88.

6- انظر الكامل في التاريخ 4: 83، وأعيان الشيعة 7: 354.

7- تاريخ الطبري 3: 329

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *