گیاهی ترین گیاهی ترین AnzanDigital فروشگاه

مجمع بن عبد الله بن مجمع بن مالك

بن إياس بن عبد مناة بن عبيد الله بن سعد العشيرة المذحجي العائذي، من أصحاب الإمام الحسين (ع)، استشهد بكربلاء يوم العاشر من المحرم سنة (61 هـ). (1)

مما قيل فيه:

ورد السلام عليه في زيارة الناحية المنسوبة إلى الإمام الحجة (عج): ((السلام على مجمع بن عبد الله العائذي)). (2)

من ذاكرة التاريخ:

– كان تابعياً، من أصحاب الإمام علي بن أبي طالب (ع)، وشهد معه معركة صفين. (3)

خرج مع جماعة إلى الكوفة للالتحاق بالإمام الحسين (ع)، فمانعهم الحر بن يزيد الرياحي، وأخذهم الإمام الحسين (ع) (4)

– قام هو وجماعته في اليوم العاشر من المحرم، فشدوا في أول القتال، مقدمين بأسيافهم على الأعداء، فلما وغلوا عطف عليهم جيش ابن سعد، فحازهم وقطعوهم عن أصحابهم، فحمل عليهم العباس بن علي (ع) فاستنقذهم، فجاؤوا وقد جرحوا، فلما دنا منهم عدوهم شدوا بأسيافهم فقاتلوا حتى قتلوا في مكان واحد. (5)

عندما التحق مجمع بن عبد الله العائذي وابنه وعمرو بن خالد الصيداوي بالإمام الحسين (ع) في عذيب الهجانات، قال لهم الإمام (ع): أخبروني خبر الناس ورائكم، فقال مجمع بن عبد الله العائذي: أما أشراف الناس فقد أعظمت رشوتهم، وملئت غرائرهم، يستمال ودهم ويستخلص به نصيحتهم، فهم الب واحد عليك، وأما سائر الناس بعد، فان افئدتهم تهوي إليك، وسيوفهم غداً مشهورة عليك.

قال الإمام (ع): أخبروني فهل لكم برسولي إليكم؟ قالوا: من هو؟ قال: قيس بن مسهر الصيدواي، فقال: نعم، أخذه الحصين بن نمير، فبعث به إلى ابن زياد أن يلعنك ويلعن أباك، فصلى عليك وعلى أبيك، ولعن ابن زياد وأباه، ودعا إلى نصرتك وأخبرهم بقدومك، فأمر به ابن زياد فألقى من طمار القصر، فترقرقت عينا الحسين (ع) ولم يملك دمعه، ثم قال: ((فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا)) اللهم اجعل لنا ولهم الجنة نزلاً، واجمع بيننا وبينهم في مستقر من رحمتك، ورغائب مذخور ثوابك. (6)

المصادر:

1- انظر إبصار العين 85، ورجال الشيخ الطوسي 105.

2- الإقبال لابن طاووس 52.

3- إبصار العين 85، وانظر تنقيح المقال 2/ 53 رقم 10166.

4- انظر تاريخ الطبري 3/ 308، وانظر قاموس الرجال 8/ 675.

5- مقتل الحسين (ع) لأبي مخنف 160، وتاريخ الطبري 3/ 330.

6- مقتل الحسين (ع) لأبي مخنف 88، وتاريخ الطبري 3/ 308.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *