أم وهب بنت عبد، من بني النمر

أم وهب بنت عبد، من بني النمر

بن قاسط (1) زوجة الشهيد عبد الله بن عمير الكلبي، استشهدت مع زوجها بين يدي الإمام الحسين (عليه السلام) في كربلاء في العاشر من المحرم سنة (61 هـ). (2)

من ذاكرة التاريخ:

شجعت زوجها عبد الله وحثته على الالتحاق بالإمام الحسين (عليه السلام) في كربلاء، وطلبت منه أن يصحبها معه، ففعل ذلك، والتحقا بالإمام (عليه السلام) في كربلاء (3)، فلما خرج زوجها للقتال في اليوم العاشر من المحرم، أخذت عموداً وأقبلت نحوه، فحاول أن يردها فأبت، فناداها الإمام الحسين (عليه السلام) وأمرها بالرجوع إلى النساء فرجعت (4)، فلما قتل زوجها خرجت وجلست عند رأسه، وأخذت تمسح التراب عن وجهه، وتقول: هنيئاً لك الجنة. فأمر الشمر غلاماً اسمه رستم فضرب رأسها بالعمود فماتت مكانها. (5)

ـ روى الطبري أن عبد الله لما خرج للقتال في اليوم العاشر من المحرم، أخذت زوجته أم وهب عموداً ثم أقبلت نحو زوجها تقول له: فداك أبي وأمي، قاتل دون الطيبين ذرية محمد (ص)، فأقبل إليها يردها نحو النساء، فأخذت تجاذب ثوبه، ثم قالت: إني لن أدعك دون أن أموت معك، فنادها الحسين (فقال: جزيتم من أهل بيت خيرا، ارجعي رحمك الله إلى النساء، فاجلسي معهن، فإنه ليس على النساء قتال، فانصرفت إليهن. (6)

المصادر:

1- تاريخ الطبري 3: 321.

2- الكامل في التاريخ 4: 68-69.

3- البداية والنهاية 8: 171-172.

4- تاريخ الطبري 3: 321-322.

5- الكامل في التاريخ 4: 68-69.

6- تاريخ الطبري 3: 321-322.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *