يزيد بن زياد بن المهاصر الكندي

يزيد بن زياد بن المهاصر الكندي

كنيته أبو الشعثاء، من أصحاب الإمام الحسين (ع)، استشهد بين يديه في كربلاء سنة (61 هـ). (1)

مما قيل فيه:

قال الإمام الحسين (ع) لما رآه يرمي الأعداء أثناء المعركة: ((اللهم سدد رميته، واجعل ثوابه الجنة)). (2)

ورد السلام عليه في زيارة الناحية المقدسة المنسوبة إلى الإمام الحجة (عج): ((السلام على يزيد بن زياد…. الكندي)). (3)

من ذاكرة التاريخ:

كان أولاً ممن خرج مع عمر بن سعد إلى حرب الإمام الحسين (ع)، لكنه تركه وانظم إلى أصحاب الإمام الحسين (ع)، بعد أن رأى أنّ عمر بن سعد وأصحابه قد ردوا شروط الإمام الحسين (ع)، وعزموا على قتاله. (4)

لما وقع القتال في اليوم العاشر من المحرم جثا على ركبتيه بين يدي الإمام الحسين (ع)، وأخذ يرمي بسهامه – وكان رامياً – والإمام الحسين (ع) يقول: اللهم سدد رميته، واجعل ثوابه الجنة، فلما نفدت سهامه حمل على الأعداء بسيفه، وهو يرتجز ويقول:

أنا يزيد وأبي مهاصر *** أشجع من ليث بغيل خادر

يارب إني للحسين ناصر *** ولابن سعد تارك وهاجر

فلم يزل يقاتل حتى قتل (رضوان الله عليه). (5)

فيه يقول الكميت الأسدي:

ومال أبو الشعثاء أشعث داميا *** وان أبا حجل قتيل محجل

– ورد اسم جده بزيارة الناحية بلفظ المظاهر. (7)

المصادر:

1- تاريخ الطبري 3/ 330.

2- الكامل في التاريخ 4/ 73.

3- الإقبال 52.

4- تاريخ الطبري 3/ 330.

5- تاريخ الطبري 3/ 330، والكامل في التاريخ 4/ 73، وإبصار العين 102.

6- ابصار اليعن 102.

7- الإقبال 52.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *