عمر بن جنادة بن كعب بن الحارث الأنصاري الخزرجي

عمر بن جنادة بن كعب بن الحارث الأنصاري الخزرجي

من أصحاب الإمام الحسين (ع)، استشهد بين يديه في العاشر من المحرم سنة (61 هـ) وهو غلام. (1)

من ذاكرة التاريخ:

جاء إلى كربلاء مع الإمام الحسين (ع) بصحبة أمه وأبيه، وهو غلام له من العمر تسع سنين، وقيل: احدى عشرة سنة، فلما وقع القتال في اليوم العاشر من المحرم سنة (61 هـ) قتل أبوه في الحملة الأولى، فقالت له أمه، اخرج يابني وانصر الحسين (ع)، وقاتل بين يدي ابن رسول الله (ص)، فجاء إلى الإمام (ع) يستأذنه للقتال، فأبى الإمام (ع) وقال: هذا غلام قتل أبوه في الحملة الأولى، ولعل أمه تكره ذلك، فقال: إن أمي هي التي أمرتني بذلك، فأذن له الإمام (ع) فخرج للقتال وهو يقول:

أميري حسين ونعم الأمير *** سرور فؤاد البشير النذير

علي وفاطمة والداه *** فهل تعلمون له من نظير

ثم قاتل حتى قتل، فاحتز رأسه ورمي به نحو عسكر الحسين (ع)، فأخذته أمه وقالت: أحسنت يابني، ثم رمت برأس ابنها رجلاً من الأعداء فقتلته. (2)

قال الخوارزمي لما خرج للقتال كان يرتجز ويقول:

أضق الخناق من ابن هند وارمه *** في عقره بفوارس الأنصار

ومهاجرين مخضبين رماحهم *** تحت العجاجة من دم الكفّار

خضبت على عهد النبي محمد *** فاليوم تخضب من دم الفجّار

واليوم تخضب من دماء معاشر *** رفضوا القران لنصرة الأشرار

طلبوا بثارهم ببدر وانثنوا *** بالمرهفات والقنا الخطّار

والله ربي لا أزال مضارباً *** للفاسقين بمرهف بتار

هذا عليّ اليوم حقّ واجب *** في كل يوم تعانق وحوار

المصادر:

1- إبصار العين 94.

2- مقتل الحسين (للخوارزمي) 2/ 21-22، مقتل الحسين (ع) (للمقرم) 253، إبصار العين 94، ووسيلة الدارين 174-175.

3- مقتل الحسين (للخوارزمي) 2/ 21.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *