علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب

علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب

كنيته أبو الحسن، أمه ليلى بنت أبي مرة بن عروة بن مسعود الثقفي، ولد في المدينة في 11 شعبان سنة (33 هـ) (1)، واستشهد يوم العاشر من محرم سنة (61 هـ)، ودفن عند رجلي أبيه الحسين (ع) بكربلاء، وكان يشبه رسول الله (ص) خَلقاً وخُلقاً ومنطقاً (2). لقب بالأكبر تمييزاً له عن أخيه علي بن الحسين السجاد (ع)، الذي وصفه المؤرخون بعلي الأصغر (3).

مما قيل فيه:

– لما برز علي الأكبر إلى القوم، قال الإمام الحسين (ع): ((اللهم اشهد، فقد برز إليهم غلام، أشبه الناس خَلقاً وخُلقاً ومنطقاً برسولك (ص)، وكنّا إذا اشتقنا إلى نبيك نظرنا إليه)). (4)

ورد السلام عليه في زيارة الناحية المنسوبة إلى الإمام الحجة (عج): ((السلام عليك يا أول قتيل، من نسل خير سليل، من سلالة إبراهيم، الخليل صلى الله عليك وعلى أبيك، إذ قال فيك: قتل الله قوماً قتلوك يا بني، ماأجرأهم على الرحمن، وعلى انتهاك حرمة الرسول، على الدنيا بعدك العفا)). (5)

من ذاكرة التاريخ:

جاء مع أبيه الحسين (ع) إلى كربلاء، وبينما كان الحسين (ع) في طريقه إلى كربلاء، خفق خفقة، ثم انتبه وهو يسترجع، فسأله ابنه علي الأكبر عن سبب استرجاعه، فقال (ع): ((يابني إني خفقت برأسي خفقة، فظهر لي فارس قائلاً: القوم يسيرون والمنايا تسير إليهم، فعلمت أنها أنفسنا نعيت الينا، فقال علي: يا أبت، لا أراك الله سوءاً، ألسنا على الحق؟ فقال (ع): بلى والذي إليه مرجع العباد، فقال علي الأكبر: يا أبت إذن لانبالي نموت محقّين. فقال الحسين (ع): جزاك الله من ولد خير ما جزى ولداً عن والده)). (6)

فلما كان يوم العاشر من المحرم، وقتل جميع أصحاب الإمام (ع)، ولم يبق معه غير أهل بيته، كان علي أول من تقدم منهم. (7)

وقف أمام أبيه يستأذنه للبراز، فنظر إليه الإمام (ع) نظر آيس منه، وأرخى عينيه بالدموع، وقال: اللهم اشهد، فقد برز إليهم غلام، أشبه الناس خَلقاً وخُلقاً ومنطقاً برسولك، وكنّا إذا اشتقنا إلى نبيك نطرنا إليه، ثم صاح الإمام (ع): يابن سعد قطع الله رحمك كما قطعت رحمي. (8)

حمل على القوم وهو يرتجز ويقول:

أنا علي بن الحسين بن علي *** نحن وبيت الله أولى بالنبي

أضربكم بالسيف أحمي عن أبي *** ضرب غلام علوي قرشي

*** تالله لا يحكم فينا ابن الدعي

فقاتل قتالاً شديداً، حتى ضج الأعداء من شدة قتاله، وكثرة من قتل، ففعل ذلك مراراً، فنظر إليه مرة بن منقذ العبدي، فقال: عليّ آثام العرب إن هو فعل مثل ما أراه يفعل ومر بي أن أثكل أمه، فمر يشد على الناس ويقول كما كان يقول: فاعترضه مرة وطعنه بالرمح فصرعه، والتف عليه الناس فقطعوه باسيافهم. (9)

ذكر أنّه عاد إلى أبيه بعد كثرة حملاته، وهو يشتكي العطش، فقال له الإمام (ع): يابني قاتل قليلاً، فما أسرع ما تلقى جدك محمداً (ص)، فيسقيك بكأسه الأوفى، فخرج فقاتل، فلما طعنه مرة بن منقذ العبدي وسقط، نادى أباه: يا أبتاه عليك مني السلام، هذا جدي يقرئك السلام، ويقول لك عجل القدوم علينا. (10)

جاء إليه الإمام الحسين (ع) وهو يقول: قتل الله قوماً قتلوك يا بني، ما أجرأهم على الله وعلى انتهاك حرمة رسول الله، على الدنيا بعدك العفا، ثم أمر فتيانه بحمله إلى المخيم، فحملوه حتى وضعوه بين يدي الفسطاط الذي كانوا يقاتلون دونه، وخرجت عمته زينب وهي تنادي ياحبيباه، يابن أخاه، فجاءت حتى أكبت عليه، فجاءها الإمام الحسين (ع) فأخذ، بيدها وأعادها إلى الفسطاط. (11)

المصادر:

(1) علي الأكبر – للمقرم – ص 12.

(2) أعيان الشيعة 8/206.

(3) علي الأكبر – للمقرم – ص 16.

(4) اللهوف ص 49.

(5) الإقبال لابن طاووس ص 48.

(6) الكامل في التاريخ 4/51.

(7) انظر الكامل في التاريخ 4/74، وإبصار العين ص 22.

(8) اللهوف ص 49، وانظر مثير الأحزان ص 68-69.

(9) انظر مقاتل الطالبيين ص 115، والفتوح 5-6/130-131، والكامل في التاريخ 4/74.

(10) انظر الفتوح 5-6/131، واللهوف ص 49، ومقاتل الطالبيين ص 116.

(11) انظر تاريخ الطبري 3/331، ومقاتل الطالبيين ص 115، والكامل في التاريخ 4/74.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *