كعب بن جابر بن عمرو الأزدي

كعب بن جابر بن عمرو الأزدي

ممن شارك في حرب الإمام الحسين (ع) وقتاله. (1)

من ذاكرة التاريخ:

خرج مع جيش عمر بن سعد لقتال الإمام الحسين (ع)، ولما كان يوم العاشر من المحرم استغاث به رضي بن منقذ العبدي حينما تبارز مع برير بن خضير – أحد أنصار الحسين (ع) – فقام كعب بطعن برير في ظهره، ثم ضربه بسيفه، حتى استشهد برير (رضوان الله عليه)، فقال له رضي: أنعمت علي يا أخا الأزد نعمة لا أنساها أبداً. (2)

فلما رجع كعب بن جابر الأزدي، قالت له امرأته، أو أخته النوار: أعنت على ابن فاطمة، وقتلت سيد القراء – تعني برير بن خضير – لقد أتيت عظيماً من الأمر، والله لا أكلمك من رأسي كلمة أبداً – فقال كعب بن جابر:

سلي تخبري عني وأنت ذميمة *** غداة حسين والرماح شوارع

ألم آت أقصى ماكرهت ولم يخل *** علي غداة الروع ماأنا صانع

معي يزنيُّ لم تخنه كعوبه *** وأبيض مخشوب الغرارين قاطع

فجردته في عصبة ليس دينهم *** بديني وإني بابن حرب لقانع

ولم تر عيني مثلهم في زمانهم *** ولا قبلهم في الناس إذ أنا يافع

أشد قراعاً بالسيوف لدى الوغى *** الأ كل من يحمي الذمار مقارع

وقد صبروا للطعن والضرب حسراً *** وقد نازلوا لو أن ذلك نافع

فأبلغ عبيد الله إما لقيته *** بأني مطيع للخليفة سامع

قتلت بريراً ثم حملت نعمة *** أبا منقذ لما دعا من يماضع؟

فأجابه رضي بن منقذ العبدي الذي انقذه كعب بن جابر من يد برير بن خضير:

ولو شاء ربي ماشهدت قتالهم *** ولاجعل النعماء عندي ابن جابرِ

لقد كان ذاك اليوم عاراً وسبة *** يعيره الأبناء بعد المعاشرِ

فياليت أني كنت من قبل قتله *** ويوم حسين، كنت في رمس قابرِ (3)

المصادر:

1- تاريخ الطبري 3/ 323.

2- انظر تاريخ الطبري 3/ 323، ومقتل الحسين (ع) لأبي مخنف 128-129، وإبصار العين 73-74

3- انظر تاريخ الطبري 3/ 323، ومقتل الحسين (ع) لأبي مخنف 129ـ 130.