عبد الله بن الحسن بن علي بن أبي طالب (ع)

عبد الله بن الحسن بن علي بن أبي طالب (ع)

أمه بنت السليل بن عبد الله البجلي، أخي جرير بن عبد الله البجلي، وقيل: بل أمه أم ولد، استشهد بين يدي الإمام الحسين (ع)، في العاشر من المحرم سنة (61 هـ) في كربلاء. (1)

مما قيل فيه:

– قال له الإمام الحسين (ع) لما ضربه بحر بن كعب: ((يابن أخي، اصبر على ما نزل بك، واحتسب في ذلك الخير، فإن الله يلحقك بآبائك الصالحين….)). (2)

– ورد السلام عليه في زيارة الناحية المقدسة المنسوبة إلى الإمام الحجة (عج): ((السلام على عبد الله بن الحسن بن علي الزكي، لعن الله قاتله وراميه حرملة بن كاهل الأسدي)). (3)

من ذاكرة التاريخ:

هو ابن الإمام الحسن المجتبى (ع)، جاء مع عمه الإمام الحسين (ع) إلى كربلاء، فلما كانت الواقعة في اليوم العاشر من المحرم، وسقط الإمام الحسين (ع) على الأرض، خرج عبد الله من المخيم، وأقبل نحو الحسين (ع)، فأرادت عمته زينب منعه فأفلت منها، وجاء إلى عمه ووقف إلى جنبه، وقد أهوى بحر بن كعب إلى الحسين (ع) بالسيف، فصاح به عبد الله: يابن الخبيثة، أتقتل عمي، فضربه بالسيف فاتقاه بيده فأطنها إلا الجلدة، فإذا يده معلقة، فنادى يا أماه، فأخذه الحسين (ع) وضمه إلى صدره، وقال: يابن أخي اصبر على ما نزل بك، واحتسب في ذلك الخير، فإن الله يلحقك بآبائك الصالحين…، ثم رفع يده إلى السماء قائلاً: اللهم فإن متعتهم إلى حين ففرقهم فرقاً، واجعلهم طرائق قدداً، ولا ترضِ الولاة عنهم أبداً، فإنهم دعونا لينصرونا ثم عدوا علينا فقتلونا، ثم أن حرملة بن كاهل الأسدي رمى عبد الله بسهم فذبحه وهو في حجر عمه الحسين (ع). (4)

المصادر:

1- مقاتل الطالبيين 93، وإبصار العين 38.

2- تاريخ الطبري 3/333، واللهوف في قتلى الطفوف 53.

3- الإقبال 49.

4- انظر تاريخ الطبري 3/333، واللهوف في قتلى الطفوف 53، ومثير الأحزان 73-74

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *