إحصائيات

إحصائيات

* كان عمر سيد الشهداء حين شهادته 57 سنة.

* بلغت جراح الإمام عليه السلام بعد استشهاده: 33طعنة رمح و 34 ضربة سيف وجراحات أخرى من أثر النبال.

* كان عدد المشاركين في رضّ جسد الإمام الحسين عليه السلام بالخيل 10 أشخاص.

* بلغ عدد جيش الكوفة القادم لقتال الإمام الحسين عليه السلام 33000 شخص.

وكان عددهم في المرة الأولى 22000 شخص وعلى الشكل التالي:

عمر بن سعد ومعه: 6000

سنان ومعه: 4000

عروة بن قيس ومعه: 4000

شمر ومعه: 4000

شبث بن ربعي و معه 4000

ثم التحق بهم يزيد بن ركاب الكلبي ومعه: 2000

والحصين بن نمير ومعه: 4000

والمازني ومعه: 3000

ونصر المازني ومعه: 2000

* كان عدد رؤوس الشهداء التي قُسِّمت على القبائل وأُخذت من كربلاء إلى الكوفة: 78 رأسا مقَسَّمَة على النحو التالي:

قيس بن الأشعث رئيس بني كندة: 13 رأساً.

شمر، رئيس هوازن: 12 رأسا.

قبيلة بني تميم: 17 رأسا.

قبيلة بني أسد: 17 رأسا.

قبيلة مِذْحج: 6 رؤوس.

أشخاص من قبائل متفرقة: 13 رأسا.

* أُلقي يوم العاشر من محرم بثلاثة من رؤوس الشهداء إلى جانب الإمام الحسين عليه السلام وهم: عبد الله بن عمير الكلبي، عمرو بن جنادة، عابس بن أبي شبيب الشاكري.

* قُطِّعت أجساد ثلاثة من الشهداء يوم عاشوراء، وهم: علي الأكبر، العباس، عبد الرحمن بن عمير.

* امتدّت فترة قيام الإمام الحسين عليه السلام من يوم رفضه البيعة ليزيد وحتى يوم عاشوراء 175 يوما؛ 12 يوما منها في المدينة، وأربعة أشهر وعشرة أيام في مكة، و 23 يوما في الطريق من مكة إلى كربلاء، وثمانية أيام في كربلاء (2 إلى 10 محرم).

* عدد المنازل بين مكة والكوفة والتي قطعها الإمام الحسين عليه السلام حتى بلغ كربلاء هي 18 منزلا. (معجم البلدان).

* المسافة الفاصلة بين كل منزل وآخر ثلاثة فراسخ، وأحيانا خمسة فراسخ.

* عدد المنازل من الكوفة إلى الشام والتي مر بها أهل البيت وهم سبايا 14 منزلا.

* عدد الكتب التي وصلت من الكوفة إلى الإمام الحسين عليه السلام وهو في مكة تدعوه فيها إلى القدوم هي 12000 كتابٍ (وفقا لنقل الشيخ المفيد).

* بلغ عدد من بايع مسلم بن عقيل في الكوفة 18000 أو 25000؛ وقيل 40000 شخص.

* أُسر اثنان من أصحاب الإمام الحسين عليه السلام ثم استشهدا، وهما: سوار بن منعم، ومنعم ابن ثمامة الصيداوي.

* عدد شهداء كربلاء من أبناء أبي طالب الذين وردت أسماؤهم في زيارة الناحية هم 17 شخصا. وعدد شهداء كربلاء من أبناء أبي طالب ممّن لم ترد أسماؤهم في زيارة الناحية هم 13 شخصاً. كما واستشهد ثلاثة أطفال من بني هاشم، فيكون بذلك مجموعهم 33 شخصا، وهم كما يلي:

الإمام الحسين عليه السلام.

أولاد الإمام الحسين عليه السلام: 3 أشخاص.

أولاد الإمام علي عليه السلام: 9 أشخاص.

أولاد الإمام الحسن عليه السلام: 4 أشخاص.

أولاد عقيل: 12 شخصا.

أولاد جعفر: 4 أشخاص.

* بلغ عدد الشهداء الذين وردت أسماؤهم في زيارة الناحية المقدسة وبعض المصادر الأخرى – باستثناء الإمام الحسين عليه السلام وشهداء بني هاشم -82 شخصا. ووردت أسماء 29 شخصا غيرهم في المصادر المتأخرة.

* بلغ مجموع شهداء الكوفة من أنصار الإمام الحسين عليه السلام 138 شخصا، وكان 14 شخصا من هذا الركب الحسيني غلماناً (عبيداً).

* استشهد أربعة من أصحاب الإمام الحسين عليه السلام من بعد استشهاده وهم: سعد بن الحرث وأخوه أبو الحتوف، وسويد بن أبي مطاع (وكان جريحاً)، ومحمد بن أبي سعيد بن عقيل.

* استشهد سبعة بحضور آبائهم وهم: علي الأكبر، عبد الله ابن الحسين، عمرو بن جنادة، عبد الله بن يزيد، مجمع بن عائذ، عبد الرحمن بن مسعود.

* خمسة من أصحاب كربلاء كانوا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وهم: أنس بن حرث الكاهلي، حبيب ابن مظاهر، مسلم بن عوسجة، هاني بن عروة، عبد الله بن بقطر (يقطر) العميري.

* نعى سيد الشهداء يوم العاشر من محرم، عشرة من أصحابه، وخطب في شهادتهم، ودعا لهم أو لعن أعداءهم، وأولئك الشهداء هم: علي الأكبر، العبّاس، القاسم، عبد الله بن الحسن، عبد الله الرضيع، مسلم بن عوسجة، حبيب بن مظاهر، الحر بن يزيد الرياحي، زهير بن القين، جون. و ترحّم على اثنين منهما وهما: مسلم وهانئ.

* سار الإمام الحسين (ع) وجلس عند رؤوس سبعة من الشهداء وهم: مسلم بن عوسجة، الحر، واضح الرومي، جون، العباس، علي الأكبر، القاسم.

* استشهد في كربلاء خمسة صبيان غير بالغين وهم: عبد الله الرضيع، عبد الله بن الحسن، محمد بن أبي سعيد بن عقيل، القاسم بن الحسن، عمرو بن جنادة الأنصاري.

* استشهد بين يدي أبي عبد الله 15 غلاماً وهم: نصر وسعد (من موالي علي عليه السلام)، مُنجِح (مولى الإمام الحسن عليه السلام)، أسلم وقارب (من موالي الإمام الحسين عليه السلام)، الحرث (مولى حمزة)، جون (مولى أبي ذر)، رافع (مولى مسلم الأزدي)، زاهر (مولى عمروبن الحمق الخزاعي)، سعد (مولى عمرو الصيداوي)، سالم (مولى بني المدنية)، سالم (مولى العبدي)، شوذب (مولى بني شاكر)، شيب (مولى الحرث الجابري)، واضح (مولى الحرث السلماني).

* عشرة من الموالي استشهدوا في كربلاء، أما سلمان (مولى الإمام الحسين عليه السلام) فقد بعثه إلى البصرة واستشهد هناك.

* كانت أُمّهات تسعة من شهداء كربلاء حاضرات يوم عاشوراء ورأين استشهاد أبنائهن، وهم: عبد الله بن الحسين وأُمّه رباب، عون بن عبد الله بن جعفر وأمّه زينب، القاسم ابن الحسن وأمّه رملة، عبد الله بن الحسن وأمّه بنت شليل الجليلية، عبد الله بن مسلم وأمّه رقية بنت علي عليه السلام، محمد بن أبي سعيد بن عقيل، عمرو بن جنادة، عبد الله بن وهب الكلبي وأمّه أُم وهب، علي الأكبر (وأُمّه ليلى كما وردت في بعض الأخبار ولكن هذا غير ثابت).* خرجت خمس نساء من خيام الإمام الحسين عليه السلام باتجاه العدو لغرض الهجوم أو الاحتجاج عليه وهن: أَمَةٌ لمسلم ابن عوسجة، أم وهب زوجة عبد الله الكلبي، أم عبد الله الكلبي، زينب الكبرى، أم عمرو بن جنادة.* المرأة التي استشهدت في كربلاء هي أم وهب (زوجة عبد الله بن عمير الكلبي).

* النساء اللواتي كنَّ في كربلاء، هن: زينب، فاطمة، صفية، رقية، أم هانئ (هؤلاء الخمس من بنات أمير المؤمنين عليه السلام)، وفاطمة وسكينة (بنتا الإمام الحسين عليه السلام)، ورباب، وعاتكة، وأم محسن بن الحسن، وبنت مسلم بن عقيل، وفضة النوبية، وجارية الإمام الحسين، وأم وهب بن عبد الله.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *