الرئيسية / شعراء عاشوراء / عبد المنعم الفرطوسي

عبد المنعم الفرطوسي

البطاقة الشخصية:
عبد المنعم بن حسين بن حسن الفرطوسي، أحد علماء الإمامية، وشعراء أهل البيت (ع)، ولد في النجف الأشرف سنة (1333 هـ)، وقيل: سنة (1334 هـ)، وتوفي في أبو ظبي بالإمارات العربية سنة (1404 هـ)، ونقل جثمانه إلى النجف الأشرف. (1)

مما قيل فيه:
قال علي الخاقاني: ((أديب شهير، وشاعر مجيد، فاضل محقق)). (2)
قال الشيخ جعفر آل محبوبه: ((هو من الشعراء المجيدين والأدباء النابغين، سريع البديهة، كثير الحفظ)). (3)
قال الشيخ محمد هادي الأميني: ((عالم فاضل مجتهد جليل، من كبار الشعراء والأدباء النابغين)). (4)

من ذاكرة التاريخ:
أبرز جوانب حياته:
ولد ونشأ في مدينة النجف الأشرف، وقرأ مقدمات العلوم على أبيه وبعض الأفاضل، ثم حضر دروس البحث الخارج على السيد عبد الهادي الشيرازي، والسيد محسن الحكيم، والسيد الخوئي. (5)
كان أحد المؤسسين لجمعية الرابطة الأدبية في النجف الأشرف، والتي تظم أشهر الأسماء الأدبية في العقد الثالث من القرن العشرين، وعرف في الأوساط الثقافية بارتجال الشعر وقوة ملكته الأدبية. (6)
أصيب بالعمى في سنينه الأخيرة، وعلى أثر الأحداث السياسية التي عصفت بالعراق – في بداية الثمانينيات – انتقل إلى الإمارات العربية وسكن (أبو ظبي)، حتى توفي هناك سنة (1404 هـ)، ونقل جثمانه إلى النجف الأشرف ودفن فيها. (7)
من أشعاره:
قال في رثاء الإمام الحسين (ع):
ناجيت ذكراك حتى عطرت كلمي *** كأنّ ذكراك قرآن جرى بفمي
وهزني لك من أرض الحمى وتر *** جس العواطف في ضرب من النغم
فرحت ألثم مثوى فيه قد عكفت *** روح البطولة والإقدام والشمم
قبلته بفمي حتى أسلت به *** قلبي فضرجته من أدمعي ودمي
يا مصرع الشمس حدثنا فأنت فم *** يجيد تمثيل فصل الحزن والألم
أبا الخلود وأكرم بالحسين أباً *** ينمى له الفخر من طيب ومن كرم
تضوع المجد من علياك في شيم *** عباقة بأريج المجد والشيم
وكرم الحق إذ توجت مفرقه *** من الجهاد بإكليل الدما السجم
ومجدت تضحيات منك خالدة *** أنقذت دين الهدى منها من العدم
بسيد الشهداء السبط قد ختمت *** مجداً كما بدأت في سيد الأمم
ضحيت نفسك للإسلام منتصراً *** حتى قضيت بحد الصارم الخذم
هويت والحق من عينيك منبعث *** نوراً ومن شفتيك الصدق كالضرم
ومن محياك من نور الهدى وضح *** مكللاً بالقنا كالليث بالاجم
وللفواطم أفواه محرقة *** من الأسى وقلوب في يد السقم
كأنما هي أوتار وأجنحة *** تضج شجواً وتهفو في مدى الألم (8)
وقال في رثاء القاسم بن الحسن (ع):
اصبرا وما برحت ثائره *** فلله نفسك من صابره
أتنسى فديتك من هاشم *** مصارع أقمارها الزاهره
وكيف لذي ترة أن يقر *** على الضيم وهو يرى واتره
وهذي السيوف ظماء إلى *** دماء أعاديكم الغادره
لقد ربحت بشفاء الغليل *** وإن تك صفقتها خاسره
فما تركت في عراص الطفوف *** بقايا من العترة الطاهره
وناضر وجه يتيه الربيع *** بروعة بهجته الناظره
يكر بهم فيفر الخميس *** ويسبق أوله آخره
بحد سنان له ناظم *** وشفرة غضب له ناثره
وحيد يفل جموع العدا *** بمرهف عزم غدا ناصره
أشاب الكماة بهول الوغى *** وأفنى كتائبها العامره
وقد كان كالبدر في عمره *** وإن خاف في حسنه سافره
لذاك عرى النقص بعد الكمال *** بطلعة أنواره الباهره
وطال لوجه ناكث *** فاغمد في رأسه باتره
فخر لوجه الثرى فاحصاً *** برجليه فوق لظى الهاجره (9)
وقال في رثاء عبد الله الرضيع:
ومرضعة هبت بها لرضيعها *** عواطف أم أثكلت طفلها صبرا
رأت مهده بالحزن يطفح بعده *** وقد كان فيه قبل يطفح بالبشرى
وأثقل ثدييها من الدر خالص *** على طفلها فيه تعودت الدرا
فخفت إلى مثوى الرضيع لعلها *** ترى رمقاً فيه يغذى بما درا
فلم تر إلا جثة فوق مذبح *** بها علق السهم الذي ذبح النحرا
فحنت وأحنت فوقه من تعطف *** أضالعها ظِلا تقيه به الحرا
وضمته مذبوح الوريد لصدرها *** ومن دمه المسفوح خضبت الصدرا
وودت ومن أوداجه تنفح الدما *** لو أن بذاك السهم أوداجها تفرى
وأضحت على مثواه تفرغ قلبها *** حنينا فترثيه بما يفضل الشعرا
فطوراً تناغيه وطوراً بلهفة *** تعانق جيداً منه قد زين الدرا
وتعطف طوراً فوقه فتشمه *** بمنحره الدامي وتلثمه أخرى
فيالك من ثكلى حكت بزفيرها *** وأدمعها الخنساء حين بكت صخرا
فلم يبق منها وجدها وحنينها *** سوى قفص للخلد طائره فرا (10)

المصادر:
1- معجم رجال الفكر والأدب في النجف 2/ 937-938، وانظر الذريعة 9/ 700.
2- شعراء الغري 6/ 3.
3- ماضي النجف وحاضرها 3/ 65.
4- معجم رجال الفكر والأدب في النجف 2/ 937.
5- المصدر السابق، وشعراء الغري 6/ 3.
6- انظر موسوعة أعلام العراق في القرن العشرين 1/ 137.
7- انظر معجم رجال الفكر والأدب في النجف 2/ 937.
8- سفينة النجاة للسيد عبد الحسين إبراهيم العاملي ص 450، دار الحوراء، بيروت، الطبعة الأولى سنة 1413 هـ -1992 م.
9- المصدر السابق ص 476.
10- المصدر السابق ص 493.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

http://www.20script.ir