محمد مهدي القزويني

محمد مهدي القزويني

البطاقة الشخصية:
– مهدي بن حسن بن أحمد الحسيني القزويني النجفي الحلي، أحد علماء الإمامية، ولد بالنجف الأشرف سنة (1222 هـ)، وتوفي بعد عودته من الحج قبل وصوله مدينة السماوة سنة (1300 هـ)، ودفن بالنجف الأشرف. (1)
– عاصر من العلماء: الشيخ موسى كاشف الغطاء، والشيخ مرتضى الأنصاري، والشيخ محمد كاظم الخراساني، والمجدد الشيرازي.

مما قيل فيه:
– قال العلامة حرز الدين: ((كان عالماً جامعاً ضابطاً، من عيون الفقهاء والأصوليين، وشيخ الأدباء والمتكلمين، ووجهاً من وجوه الكتّاب والمؤلفين، الثقة، العدل، الأمين، الورع)). (2)
– قال الزركلي: ((فقيه باحث، من مجتهدي الإمامية)). (3)
– قال الشيخ محمد هادي الأميني: ((فقيه كبير متبحر في الفقه والأصول)). (4)

من ذاكرة التاريخ:
أبرز جوانب حياته:
– ولد في النجف الأشرف وترعرع بها، وأخذ عن فطاحل أساتذة عصره، منهم: الشيخ موسى، والشيخ علي، والشيخ حسن، أَبناء الشيخ جعفر كاشف الغطاء، ونال مرتبة الاجتهاد بشهادة أساتذته، وهو ابن (18) سنة. (5)
– تصدى للتدريس والبحث والتأليف، وتخرج عليه جمع من العلماء والمحدثين. (6)
– أرسله أُستاذه الشيخ حسن كاشف الغطاء، وكيلاً عنه إلى مدينة الحلة سنة (1253 هـ)، وفي سنة (1292 هـ) عاد إلى النجف الأشرف. (7)
– تصدى للمرجعية – بعد وفاة شيخ الطائفة الشيخ مرتضى الأنصاري – فكان من أشهر مراجع الإمامية وزعمائها العظام، الذين نهضوا بزعامة التقليد والمرجعية العامة في أواخر القرن الثالث عشر. (8)
– حجَّ بيت الله الحرام مع جماعة من العلماء سنة (1299 هـ)، وبعد رجوعه من الحج توفي قبل بلوغه مدينة السماوة سنة (1300 هـ)، ودفن بالنجف. (9)
حياته العلمية:
– تلمذ على: الشيخ موسى، والشيخ علي، والشيخ حسن، أبناء الشيخ جعفر كاشف الغطاء، وعلى عمه السيد باقر القزويني. (10)
– تلامذته ومن يروي عنه بالاجازة: الميرزا حسين النوري، والسيد علي القزويني، والميرزا محمد بن عبد الوهاب الهمداني الكاظمي، والشيخ محمد كاظم الخراساني، والشيخ محمد علي الخوانساري، وشيخ الشريعة الأصفهاني. (11)
– له عدّة مؤلفات منها: آيات المتوسمين، آيات الوصول إلى علم الأصول، إبطال الكلام النفسي، إثبات الفرقة الناجية، أساس الايجاد، أنساب القبائل العراقية، الإنسان، الأوامر والنواهي، البحر الزاخر، بصائر السالكين، حاشية على المعالم، حجية الأخبار، حلية المجتهدين، درة الغواص، دليل المتحيرين في المناسك، السبائك المذهبة، سفينة الراكب في بحر محبة علي بن أبي طالب (ع)، الشهاب الرامض، شرح كلام أمير المؤمنين (ع) في التوحيد، الصوارم الماضية، فلك النجاة في أحكام الهداة وغيرها. (12)
من أشعاره:
– له قصيدة يرثي بها جده الإمام الحسين (ع) فيقول فيها: –
حرام لعيني أن يجف لها قطر *** وإن طالت الأيام واتصل العمرُ
وما لعيون لا تجود دموعها *** همولاً وقلبٌ لا يذوب جوى عذرُ
على أن طول الوجدِ لم يبق عبرة *** وإن مدها من كل جارحة بحرُ
كذا فليجل الخطب وليفدح الأسى *** ويصبح كالخنساء مَنْ قلبُه صخرُ
لفقد إمام طبق الكون رزؤه *** وحالت عليه الشمس والأنجم الزهرُ
وماجت له السبع الطباق ودكدكت *** له الشامخات الشم وانخسف البدر
ورجّت له الأرضون حزناً وزلزلت *** وضجت على الأفلاك أملاكها الغرُ
وقد لبست أكناف مكة والصفا *** عليه ثياب الحزن وانتهك السترُ
وهُد ّله ركن الحطيم وزمزم *** تغوّر منها الماء وانصدع الحجرُ
فلم أنسه إذ ذاك والقوم أحدقت *** عليه وحفته الظبا والقنا السمرُ
فيالك من رزء لأحمد شطره *** وحيدر والدين الحنيف له شطرُ… (13)
– وله أيضاً قصيدة في رثاء الإمام الحسين (ع) يقول فيها: –
مصاب يعيد الحزن غضاً كما بدا *** قضى أن يكون النوح للناس سرمدا
وما انتجت أم الرزايا بفادح *** بمثل الذي في كربلا قد تولدا
تذيب رزاياها إذا ما تلوتها *** من الراسيات الشم ما كان أصلدا
أأنسى حسيناً والعداة تحوطه *** كليل ضلال لاح في دجنه هدى
أأنسى حسيناً والهواجر تلتظى *** عليه ورقراق السراب توقدا
أأنسى النساء البارزات صوارخاً *** من السجف ما بين الكواشح والعدا
أأنسى الخيول الجاريات عوادياً *** على الصدر منه مصدراً ثم موردا
أأنسى بها السجاد في الأسر قد غدا *** على ما عراه بالحديد مصفّدا
فيا كربلا أنت الضراح الذي غدا *** مطافا وللأملاك في الأفق مصعدا
أشاهد عاشوراء في كل ساعة *** وفي كل أرض كربلاء ومشهدا… (14)

المصادر:
1- معارف الرجال 3/ 110-113، ومعجم رجال الفكر والأدب في النجف 3/ 987، والكنى والألقاب 3/ 63، والأعلام 7/ 114.
2- معارف الرجال 3/ 110.
3- الأعلام 7/ 114.
4- معجم رجال الفكر والأدب في النجف 3/ 987.
5- البابليات 2/ 126-127.
6- معجم رجال الفكر والأدب في النجف 3/ 987.
7- المصدر السابق.
8- البابليات 2/ 126.
9- معارف الرجال 3/ 112-113، ومعجم رجال الفكر والأدب في النجف 3/ 987.
10- معارف الرجال 3/ 110، ومعجم رجال الفكر والأدب في النجف 3/ 987.
11- معارف الرجال 3/ 111.
12- معجم رجال الفكر والأدب في النجف 3/ 988، والذريعة 1/ 48، 49، 71، 99 وج 2/ 6، 68، 389.
13- البابليات 2/ 135.
14- البابليات 2/ 136

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *