السيد خضر القزويني

السيد خضر القزويني

البطاقة الشخصية:
هو السيد خضر بن علي بن محمد بن جواد بن هادي بن محمد المهدي بن السيد حسن، ولد في النجف الأشرف سنة 1323 هـ، وتوفي فيها سنة 1357 هـ (1).

مما قيل فيه:
قال علي الخاقاني: اعتنق الخطابة فكان خطيباً مفوهاً، حباه الله حسن الصوت وجمال الوجه، فأصبح يشار إليه بالبنان لتوفر المواهب عنده… كان مثالاً للخلق الرفيع (2).
قال محمد هادي الأميني: من فحول الشعراء وأعلام الأدب، واساتذة الخطابة والكلام، كثير النظم… زاول الخطابه وتفوق بها وسبق أقرانه (3).

من ذاكرة التاريخ:
نشأ السيد في النجف الأشرف وهو من أسرة ظهر منها الكثير من أعلام الأدب وفحول الشعراء، قرض الشعر وهو ابن عشرين عاماً، فكان من خيرة الشباب الذين شملهم التجديد الأدبي، واعتنق الخطابة فكان خطيباً مفوهاً، جمع إلى أدب النفس أدب الصنعة، هاشمي النزعه يتفانى في حبه لآل البيت (4).
من أشعاره:
وله يرثي الإمام الحسين (ع)
ما بال هاشم لا تثير عرابها *** نسيت رزية كربلا ومصابها
أو لم تسق أبناء حرب زينبا *** حسرى وقد هتكت بذاك حجابها
اين الحمية من نزار وبيضها *** كانت ولم تزل الرقاب قرابها
أفهل بها قعدت حميتها وكم *** هذا القعود وقد أذل رقابها
وإلى م تبقى والعدو بجنبها *** يمسي قريراً وهي تقرع نابها (5)

المصادر:
1- معجم رجال الفكر والادب، ج 3، ص: 992.
2- شعراء الغري، ج 3، ص: 360-361.
3- معجم رجال الفكر والأدب، ج 3، ص: 992.
4- شعراء الغري، ج 3، ص: 359-360.
5- شعراء الغري، ج 3، ص: 269-370.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *