الشيخ هادي الخفاجي الكربلائي

الشيخ هادي الخفاجي الكربلائي

البطاقة الشخصية:
هو الشيخ هادي بن صالح مهدي درويش آل عجام الخفاجي، ولد بمحلة الشيخ بشار في بغداد عام 1908 م، وسكن كربلاء حتى وفاته سنة 1992 م (1).

مما قيل فيه:
قال السيد داخل السيد حسن: الشيخ هادي الكربلائي مدرسة مستقلة في الخطابة الحسينية الخالصة، منفرد بإسلوبه النائح، متميز بصوته الشجي الساخن، مجيد لمختلف الطرائق والأطوار المنبرية، وخصوصاً الطريقة الفائزية المشهورة، التي يتفاعل معها الجمهور، لا سيما الجماهير الحسينية في الخليج (2).

من ذاكرة التاريخ:
تلقى مبادئ تعليمه على يد والده، حتى إذا صلب عوده دخل مدرسة الصدر الأعظم والمدرسة الزينبية، واتجه نحو الخطابة متتلمذاً على خطيب كربلاء محسن أبو الحب.
واقتصر الشيخ هادي في ممارسة خطابته على كربلاء حصراً، فلم يغادرها، ولم يخطب في أي بلد آخر برغم الإلحاح المتواصل والإغراآت الكبيرة.
من أشعاره:
ومن شعره الذي يرثي فيه سيد الشهداء أبي عبد اللّه الحسين (ع) قوله:
لو كان يبقى المحبّ حبيبه *** ما عاد حيراناً سليل محمّدِ
فقد الأحبة والحماة بكربلا *** وبقى فريداً لا يرى من منجدِ
لم أنسه لما رأى أهل الوفا *** صرعى على حرّ الثرى المتوقّدِ
قوموا انظروا ما حلّ بي من بعدكم *** ففراقكم يا أهل وديّ مجهدي
قطع الرجا منهم وعاد مودّعا *** حرم المهيمن من عقائل أحمدِ
فبرزن من حرم الإله بندبها *** ولهى بنعي موجع وتوجّدِ
وعليه درن صوارخاً ونوادباً *** ولنعيها قد ذاب صمّ الجلمدِ (3)

المصادر:
1 و 2 و 3- معجم الخطباء، ج 2، ص 128-131.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *