السيد عبد الزهرة الحسيني

السيد عبد الزهرة الحسيني

البطاقة الشخصية:
عبد الزهراء بن حسين بن جبر بن خفي بن نوح بن حمود بن ناصر الحسيني، ينتهي نسبه إلى يحيى بن يحيى بن الحسين ذي الدمعة ابن زيد الشهيد ابن الإمام علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (ع)، أحد خطباء المنبر الحسيني، ولد في بلدة الخضر في محافظة السماوة بالعراق سنة (1339 هـ)، وتوفي في العاشر من رجب سنة (1414 هـ)، ودفن في دمشق إلى جوار قبر السيدة زينب بنت الإمام علي (ع). (1)

مما قيل فيه:
قال الشيخ آقا بزرك الطهراني: ((الخطيب الباهر)). (2)
قال الشيخ محمد هادي الأميني: ((عالم متتبع جليل، ومؤلف محقق فاضل، وخطيب مفوه)). (3

من ذاكرة التاريخ:
ابتدأ الخطوات الأولى من سيرته العلميّة في مسقط رأسه، على يد العلامة الشيخ طالب حيدر، فأخذ عنه مقدمات الدروس العربية ومبادئ العلوم الإسلامية، ثم هاجر إلى النجف الأشرف سنة (1936 م) لطلب العلم، فحضر على شيوخها وأساتذتها، وانتمى إلى مدرسة كاشف الغطاء، فأولاه الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء عناية خاصة ورعاية متميزة، حتى أصبح فيما بعد أمين سرّه ومحرر علومه، وكان إلى جانب ذلك على اتصال دائم بابن خالته الشيخ أسد حيدر (4).
تخصص بالخطابة الحسينية وفنونها، حتى صار خطيباً مفوهاً متكلماً، تهفو له القلوب، وقد رَقِيَ المنابر خطيباً في العراق وخارجها، كالبحرين والكويت ولبنان والإمارات (5).
عرف عنه كثرة البحث والمطالعة والتأليف والتحقيق، وقد أثمر ذلك مآثر علمية خالدة، تدل على حيوية معنوية ومناعة ثقافية، وكان وكيلاً للسيد محسن الحكيم ثم للسيد الخوئي، في منطقة بلد بالقرب من سامراء (6)
هاجر إلى الشام، وواصل نشاطه العلمي هناك، وجند نفسه لخدمة الحق والحقيقة والعلم والعقيدة (7)، وصار وكيلاً لعدد من المراجع العظام، كالسيد الكلبايكاني والسيد السبزواري (8).
عين في دولة الامارات رئيساً لمجلس الأوقاف الشرعي بدبي، وإماماً لمسجد الإمام علي بن أبي طالب، فأسس مكتبة عامرة في مجمع الأوقاف، أنفق عليها من أمواله الخاصة، وأتحفها بهدايا شخصية منه (9).
توفي في العاشر من شهر رجب سنة (1414 هـ)، ودفن في دمشق قرب مرقد السيدة زينب بنت علي بن أبي طالب (ع) (10).
تلمذ على: الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء، والشيخ طالب حيدر، والشيخ أسد حيدر، والشيخ علي المرهون القطيفي، والسيد سعدون البعاج، والشيخ محمد رضا آل ياسين، والسيد حسين الحمامي، والشيخ عباس الرميثي، وأخذ الخطابة وفنونها عن الخطيب السيد كاظم الخضري (11).
له من المصنفات: مصادر نهج البلاغة وأسانيده، مصادر الخلاف، مئة شاهد وشاهد، شرح شرائع الإسلام، تحقيق كتاب الغارات للثقفي، تحقيق كتاب الشافي في الإمامة للسيد المرتضى (12).

المصادر:
1- معجم رجال الفكر والأدب في النجف 2: 505، ومعجم الخطباء 1: 149 و 163 و 218 و 222.
2- الذريعة 21: 97.
3- معجم رجال الفكر والأدب في النجف 2: 505.
4- معجم الخطباء 1: 163-164، وانظر معجم رجال الفكر 2: 506.
5- معجم الخطباء 1: 190.
6- معجم رجال الفكر والأدب في النجف 2: 506.
7- معجم رجال الفكر والأدب في النجف 2: 506.
8- معجم الخطباء 1: 195.
9- معجم الخطباء 1: 179-180.
10- انظر معجم الخطباء 1: 218-222.
11- معجم الخطباء 1: 164 و 166 و 167 و 171 و 174 و 178 و 190.
12- معجم رجال الفكر والأدب في النجف 2: 506 ومعجم الخطباء 1: 196 و 201 و 202 و 207 و 209 و 212.