الزيارة  السبع

الزيارة السبع

الزيارة الأولى

بسم الله الرحمن الرحيم

السَّلامُ عَلَيكَ يا حُجَّةَ اللهِ وَابنَ حُجَّتِهِ، السَّلامُ عَلَيكُم يا مَلائِكَةَ اللهِ وَزُوّارَ قَبرِ ابنِ نَبِيِّ اللهِ،
ثمّ قِف فكبّر ثلاثين تكبيرة ثمّ امش الى القبر من قبل وجهه واستقبل وجهك بوجهه واجعل القبلة بين كتفيك ثمّ تقول :
السَّلامُ عَلَيكَ يا حُجَّةَ اللهِ وَابنَ حُجَّتِهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا قَتيلَ اللهِ وَابنَ قَتيلِهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا ثارَ اللهِ وَابنَ ثارِهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا وِترَ اللهِ المَوتُورَ فِي السَّماواتِ وَالارضِ، أشهَدُ أنَّ دَمَكَ سَكَنَ فِي الخُلدِ وَاقشَعَرَّت لَهُ أظِلَّةُ العَرشِ، وَبَكى لَهُ جَميعُ الخَلائِقِ وَبَكَت لَهُ السَّماواتُ السَّبعُ وَالارَضُونَ السَّبعُ وَما فيهِنَّ وَما بَينَهُنَّ وَمَن يَتَقَلَّبُ فِي الجَنَّةِ وَالنّارِ مِن خَلقِ رَبِّنا وَما يُرى وَما لا يُرى، أشهَدُ أنَّكَ حُجَّةُ اللهِ وَابنُ حُجَّتِهِ، وَأشهَدُ أنَّكَ قَتيلُ اللهِ وابنُ قَتيلِهِ وأشهَدُ أنَّكَ ثارُ اللهِ وابنَ ثارِهِ، وَأشهَدُ أنَّك وِترُ اللهِ المَوتورُ فِي السَّماواتِ وَالارضِ، وَأشهَدُ أنَّكَ قَد بَلَّغتَ وَنَصَحتَ وَوَفَيتَ وَأوفَيتَ وَجاهَدتَ فِي سَبيلِ اللهِ وَمَضَيتُ لِلَّذي كُنتَ عَلَيهِ شهَيداً وَمُستَشهِداً وَشاهِداً وَمَشهُوداً، أنَا عَبدُاللهِ وَمَولاكَ وَفِي طاعَتِكَ وَالوافِدُ اليكَ التمِسُ كَمال المَنزِلَةِ عِندَ اللهِ وَثَباتَ القَدَمِ فِي الهِجرَةِ اليكَ، وَالسَّبيلَ الذي لا يَختَلِجُ دوُنَكَ مِنَ الدُّخُولِ فِي كِفالتِكَ التي أمَرتَ بِها، مَن أرادَ اللهَ بَدَأ بِكُم، بِكُم يُبَيِّنُ اللهُ الكَذِبَ، وَبِكُم يُباعِدُ اللهُ الزَّمانَ الكَلِبَ، وَبِكُم فَتَحَ اللهُ وَبِكُم يَختِمُ اللهُ، وَبِكُم يَمحُو ما يَشاءُ وَيُثبِتُ، وبِكُم يَفُكُّ الذُّلَّ مِن رِقابِنا، وَبِكُم يُدرِكُ اللهُ وِترَةَ كُلِّ مُؤمِن يَطلَبُ بِها، وَبِكُم تَنبِتُ الارضُ أشجارَها، وَبِكُم تُخرِجُ الارضُ ثِمارَها، وَبِكُم تُنزِلُ السَّماءُ قَطرَها وَرِزقَها، وَبِكُم يَكشِفُ اللهُ الكَربَ، وَبِكُم يُنَزِّلُ اللهُ الغَيثَ، وَبِكُم تُسَبِّحُ الارضُ التي تَحمِل أبدانَكُم وَتَستَقِرُّ جِبالها عَن مَراسيها إرادَةُ الرَّبِّ في مَقاديرِ اُمُورِهِ تَهبِطُ اليكُم وَتَصدُرُ مِن بُيُوتِكُم وَالصّادِرُ عَمّا فُصِّلَ مِن أحكامِ العِبادِ، لُعِنَت اُمَّةٌ قَتَلَتكُم، وَاُمَّةٌ خالفَتكُم، وَاُمَّةٌ جَحَدَت وَلايَتَكُم، وَاُمَّةٌ ظاهَرَت عَلَيكُم، وَاُمَّةٌ شَهِدَت وَلَم تُستَشهَد، الحَمدُ للهِ الذي جَعَلَ النّارَ مَأواهُم وَبِئسَ وِردُ الوارِدينَ، وَبِئسَ الوِردُ المَورُودُ، وَالحَمدُ للهِ رَبِّ العالمينَ.‏
فقل ثلاث مرات:
وَصَلَّى اللهُ عَلَيكَ يا أبا عَبدِاللهِ وقُل ثلاث مرّة :أنَا الى اللهِ مِمَّن خالفَكَ بَريءٌ
ثمّ تقوم فتأتي ابنه عليّاً وهو عند رجله فتقُول:
السَّلامُ عَلَيكَ يا ابنَ رَسُولِ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا ابنَ أميرِ المُؤمِنينَ، السَّلامُ عَلَيكَ يا ابنَ الحَسَنِ وَالحُسَينِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا ابنَ خَديجَةَ وَفاطِمَةَ صَلَّى اللهُ عَلَيكَ صَلّى اللهُ عَلَيكَ صَلّى اللهُ عَلَيكَ، لَعَنَ اللهُ مَن قَتَلَكَ
تقول ذلك ثلاثاً، وثلاثاً:
انا الى اللهِ مِنهُم بَريءٌ،
ثمّ تقوم فتومىء بيدك الى الشّهداء رضي الله عنهم وتقُولُ :
السَّلامُ عَلَيكُم السَّلامُ عَلَيكُم السَّلامُ عَلَيكُم، فُزتُم وَاللهِ فُزتُم وَاللهِ فُزتُم وَاللهِ، فَلَيتَ أنّي مَعَكُم فَأفُوزَ فَوزاً عَظيماً.‏


 

الزيارة الثانية

بسم الله الرحمن الرحيم

السَّلامُ عَلَيكَ يا أبا عَبدِاللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا حُجَّةَ اللهِ فِي أرضِهِ وَشاهِدَهُ عَلى خَلقِهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا بنَ رَسُولِ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا بنَ عَليِّ المُرتَضى، السَّلامُ عَلَيكَ يا بنَ فاطِمَةَ الزَّهراءِ، أشهَدُ أنَّكَ قَد أقَمتَ الصَّلاةَ وَآتَيتَ الزَّكاةَ، وَأمَرتَ بِالمَعرُوفِ وَنَهَيتَ عَنِ المُنكَرِ، وَجاهَدتَ فِي سَبيلِ اللهِ حَتّى أتاكَ اليَقينُ، فَصَلّى اللهُ عَلَيكَ حَيّاً وَميّتاً، ثمّ تضع خدّك الايمن على القبر وتقول :أشهَدُ أنَّكَ عَلى بَيِّنَة مِن رَبِّكَ، جِئتُ مُقِرّاً بِالذُّنُوبِ لِتَشفَعَ لي عِندَ رَبِّكَ يَا بنَ رَسُولِ اللهِ،
ثم سمّ الائمة (عليهم السلام)‏ بأسمائهم واحداً بعد واحد وقُل :أشهَدُ أنَّكُم حُجَجُ اللهِ (ثمّ قُل)‏ :اُكتُب لي عِندَكَ ميثاقاً وَعَهداً إنّي أتَيتُكَ مُجَدِّداً الميثاقَ فَاشهَد لي عِندَ رَبِّكَ إنَّكَ أنتَ الشّاهِدُ.‏

 

الزيارة الثالثة

بسم الله الرحمن الرحيم

السَّلامُ عَلَيكَ يا وارِثَ آدَمَ صَفوَةِ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا وارِثَ نُوح نَبِيِّ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا وارِثَ إبراهيمَ خَليلِ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا وارِثَ مُوسى كَليمِ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا وارِثَ عيسى رُوحِ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا وارِثَ مُحَمَّد سَيِّدِ رُسُلِ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا وارِثَ عَليِّ أميرِ المُؤمِنينَ وَخَيرِ الوَصِيّينَ، السَّلامُ عَلَيكَ يا وارِثَ الحَسَنِ الرَّضِيِّ الطّاهِرِ الرّاضِى المَرضِيِّ، السَّلامُ عَلَيكَ أيُّهَا الوَصِيُّ البَرُّ التَّقِيُّ، السَّلامُ عَلَيكَ وَعَلى الارواحِ التي حَلَّت بِفِنائِكَ وَأناخَت بِرَحلِكَ، السَّلامُ عَلَيكَ وَعَلَى المَلائِكَةِ الحافّينَ بِكَ، أشهَدُ أنَّكَ قَد أقَمتَ الصَّلاةَ وَآتَيتَ الزَّكاةَ وَأمَرتَ بِالمَعرُوفِ وَنَهَيتَ عَنِ المُنكَرِ وَجاهَدتَ المُلحِدينَ وَعَبَدتَ اللهَ حَتّى أتاكَ اليَقينُ، السَّلامُ عَلَيكَ وَرَحمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُهُ.‏
ثمّ تمضي الى صلاتِك


 

الزّيارَةُ الرّابِعَةُ

بسم الله الرحمن الرحيم

السَّلامُ عَلَيكَ يا أبا عَبدِاللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيكَ يا أبا عَبدِاللهِ، رَحِمَكَ اللهُ يا أبا عَبدِاللهِ، لَعَنَ اللهُ مَن قَتَلَكَ، وَلَعَنَ اللهُ مَن شَرِكَ فِي دَمِكَ، وَلَعَنَ اللهُ مَن بَلَغَهُ ذلِكَ فَرَضِيَ بِهِ أنَا الى اللهِ مِن ذلِكَ بَريءٌ.‏


الزّيارَةُ الخامِسَةُ

بسم الله الرحمن الرحيم

السَّلامُ عَلَيكَ يا أبا عَبدِاللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا بنَ رَسُولِ اللهِ، أشهَدُ أنَّكَ قَد أقَمتَ الصَّلاةَ، وَآتَيتَ الزَّكاةَ، وَأمَرتَ بِالمَعرُوفِ، وَنَهَيتَ عَنِ المُنكَرِ، وَدَعَوتَ الى سَبيلِ رَبِّكَ بِالحِكمَةِ وَالمَوعِظَةِ الحَسَنَةِ، وَأشهَدُ أنَّ الذينَ سَفَكُوا دَمَكَ وَاستَحَلُّوا حُرمَتَكَ مَلعُونُونَ مُعَذَّبُونَ عَلى لِسانِ داوُدَ وَعيسَى بنِ مَريَمَ، ذلِكَ بِما عَصَوا وَكانُوا يَعتَدُونَ.‏


 

الزّيارَةُ السّادِسَةُ

بسم الله الرحمن الرحيم

السَّلامُ عَلَيكَ يا بنَ رَسُولِ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا بنَ أميرِ المُؤمِنينَ، السَّلامُ عَلَيكَ يا أبا عَبدِاللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا سَيِّدَ شَبابِ أهلِ الجَنَّةِ وَرَحمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُهُ، السَّلامُ عَلَيكَ يا مَن رِضاهُ مِن رِضَا الرَّحمنِ وَسَخَطُهُ مِن سَخَطِ الرَّحمنِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا أمينَ اللهِ وَحُجَّةَ اللهِ وَبابَ اللهِ وَالدَّليلَ عَلَى اللهِ وَالدّاعي الى اللهِ،أشهَدُ أنَّكَ قَد حَلَّلتَ حَلال اللهِ، وَحَرَّمتَ حَرامَ اللهِ، وَأقَمتَ الصَّلاةَ، وَآتَيتَ الزَّكاةَ، وَأمَرتَ بِالمَعروُفِ، وَنَهَيتَ عَنِ المُنكَرِ، وَدَعَوتَ الى سَبيلِ رَبِّكَ بِالحِكمَةِ وَالمَوعِظَةِ الحَسَنَةِ، وَأشهَدُ أنَّكَ وَمَن قُتِلَ مَعَكَ شُهَداءٌ، أحياءٌ عِندَ رَبِّكُم تُرزَقُونَ، وَأشهَدُ أنَّ قاتِلَكَ فِي النّارِ أدينُ اللهَ بِالبَراءَةِ مِمَّن قَتَلَكَ وَمِمَّن قاتَلَكَ وَشايَعَ عَلَيكَ، وَمِمَّن جَمَعَ عَلَيكَ وَمِمَّن سَمِعَ صَوتَكَ وَلَم يُعِنكَ، يا لَيتَني كُنتُ مَعَكُم فَأفُوزَ فَوزاً عَظيماً.‏
الزّيارَةُ السّابِعَةُ
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهُ أكبَرُ كَبيراً، وَالحَمدُ للهِِ كَثيراً، وَسُبحانَ اللهِ بُكرَةً وَأصيلاً، الحَمدُ للهِ الذي هَدانا لِهذا وَما كُنّا لِنَهتَدِيَ لَو لا أن هَدانَا اللهُ، لَقَد جاءَت رُسُلُ رَبِّنا بِالحَقِّ ثمّ قُل :
السَّلامُ عَلَيكَ يا رَسُولَ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا نَبِيَّ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا خاتَمَ النَّبِيّينَ، السَّلامُ عَلَيكَ يا سَيِّدَ المُرسَلينَ، السَّلامُ عَلَيكَ يا حَبيبَ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا أميرَ المُؤمِنينَ، السَّلامُ عَلَيكَ يا سَيِّدَ الوَصِيّينَ، السَّلامُ عَلَيكَ يا قائِدَ الغُرِّ المحَجَّلينَ، السَّلامُ عَلَيكَ يَا بنَ فاطِمَةَ سَيِّدَةِ نِساءِ العالمينَ، السَّلامُ عَلَيكَ وَعَلَى الائِمَّةَ مِن وُلدِكَ، السَّلامُ عَلَيكَ يا وَصِيَّ أميرِ المُؤمِنينَ، السَّلامُ عَلَيكَ أيُّهَا الصِّديقُ الشَّهيدُ، السَّلامُ عَلَيكَم يا مَلائِكَةَ اللهِ المُقيمينَ فِي هذَا المَقامِ الشَّريفِ، السَّلامُ عَلَيكُم يا مَلائِكَةَ رَبِّي المحدِقينَ بِقَبرِ الحُسَينِ عَلَيهِ السَّلامِ، السَّلامُ عَلَيكُم مِنّي أبَداً ما بَقيتُ وَبَقِيَ اللَّيلُ وَالنَّهارُ.‏
ثمّ تقول :
السَّلامُ عَلَيكَ يا أبا عَبدِاللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يَا بنَ رَسُولِ الله، السَّلامُ عَلَيكَ يَا بنَ أميرِ المُؤمِنينَ عَبدُكَ وَابنُ عَبدِكَ وَابنُ أمَتِكَ المُقِرُّ بِالرِّقِّ وَالتّارِكُ لِلخِلافِ عَلَيكُم وَالمُوالي لِوَلِيِّكُم وَالمُعادي لِعَدُوِّكُم، قَصَدَ حَرَمَكَ وَاستَجارَ بِمَشهَدِكَ، وَتَقَرَّبَ اليكَ بِقَصدِكَ، أأدخُلُ يا رَسُولَ اللهِ، أأدخُلُ يا نَبِيَّ اللهِ ءَأدخُلُ يا أميرَ المُؤمِنينَ، أأدخُلُ يا سَيِّدَ الوَصِيّينَ، أأدخُلُ يا فاطِمَةَ سَيِّدَةَ نِساءِ العالمينَ، أأدخُلُ يا مَولايَ يا أبا عَبدِاللهِ، أأدخُلُ يا مَولايَ يَا بنَ رَسُولِ اللهِ.‏
فإن خشع قلبكَ ودمعت عينك فهو علامة الاذن ثمّ ادخل وقُل :
الحَمدُ للهِ الواحِدِ الاحَدِ الفَردِ الصَّمَدِ الذي هَداني لِوِلايَتِكَ، وَخَصَّني بِزِيارَتِكَ، وَسَهَّلَ لي قَصدَكَ،
ثمّ ائت باب القُبّة وقِف مِن حيث يلي الرّأس وقُل :
السَّلامُ عَلَيكَ يا وارِثَ آدَمَ صَفوَةِ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا وارِثَ نُوح نَبِيِّ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا وارِثَ إبراهيمَ خَليلِ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا وارِثَ مُوسى كَليمِ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا وارِثَ عيسى رُوحِ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا وارِثَ مُحَمَّد حَبيبِ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا وارِثَ أميرِ المُؤمِنينَ عَلَيهِ السَّلامُ، السَّلامُ عَلَيكَ يَا بنَ مُحَمَّد المُصطَفى، السَّلامُ عَلَيكَ يَا بنَ عَلِيِّ المُرتَضى، السَّلامُ عَلَيكَ يَا بنَ فاطِمَةَ الزَّهراءِ، السَّلامُ عَلَيكَ يَا بنَ خَديجَةَ الكُبرى، السَّلامُ عَلَيكَ يا ثارَ اللهِ وَابنَ ثارِهِ وَالوِترَ المَوتُورَ، أشهَدُ أنَّكَ قَد أقَمتَ الصَّلاةَ وَآتَيتَ الزَّكاةَ، وَأمَرتَ بِالمَعرُوفِ وَنَهَيتَ عَن المُنكَرِ، وَأطَعتَ اللهَ وَرَسُولَهُ حَتّى أتاكَ اليَقينُ، فَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً قَتَلَتكَ، وَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً ظَلَمَتكَ، وَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً سَمِعَت بِذلِكَ فَرَضِيَت بِهِ، يا مَولايَ يا أبا عَبدِاللهِ، أشهَدُ أنَّكَ كُنتَ نُوراً فِي الاصلابِ الشّامِخَةِ، وَالارحامِ المُطَهَّرَةِ، لَم تُنَجِّسكَ الجاهِلِيَّةُ بِأنجاسِها، وَلَم تُلبِسكَ مِن مُدلَهِمّاتِ ثِيابِها، وَأشهَدُ أنَّكَ مِن دَعائِمِ الدّينِ، وَأركانِ المُؤمِنينَ، وَأشهَدُ أنَّكَ الامامُ البَرُّ التَّقِيُّ الرَّضِيُّ الزَّكِيُّ الهادِي المَهدِىُّ وَأشهَدُ أنَّ الائِّمَةَ مِن وُلدِكَ كَلِمَةُ التَّقوى، وَأعلامُ الهُدى، وَالعُروَةُ الوُثقى، وَالحُجَّةُ عَلى أهلِ الدُّنيا، وَاُشهِدُ اللهَ وَمَلائِكَتَهُ وَأنبِياءَهُ وَرُسُلَهُ أنّي بِكُم مُؤمِنٌ وَبِإيابِكُم، مُوقِنٌ بِشَرايعِ ديني وَخَواتيمِ عَمَلي، وَقَلبي لِقَلبِكُم سِلمٌ وَأمري لإمرِكُم مُتَّبِعٌ، صَلَواتُ اللهِ عَلَيكُم وَعَلى أرواحِكُم وَعَلى أجسادِكُم وَعَلى أجسامِكُم وعَلى شاهِدِكُم وَعَلى غائِبِكُم وَعَلى ظاهِرِكُم وَعَلى باطِنِكُم.‏
ثمّ انكبّ على القبر وقبّله وقُل :
بِأبي أنتَ وَاُمّي يَا بنَ رَسُولِ اللهِ، بِأبي أنتَ وَاُمّي يا أبا عَبدِاللهِ، لَقَد عَظُمَتِ الرَّزِيَّةُ وَجَلَّتِ المُصيبَةُ بِكَ عَلَينا وَعَلى جَميعِ أهلِ السَّماواتِ وَالارضِ، فَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً أسرَجَت وَالجَمَت وَتَهَيَّأت لِقِتالكَ، يا مَولايَ يا أبا عَبدِاللهِ، قَصَدتُ حَرَمَكَ، وَأتَيتُ الى مَشهَدِكَ، أسال اللهَ بِالشَّأنِ الذي لَكَ عِندَهُ وَبِالمحَلِّ الذي لَكَ لَدَيهِ أن يُصَلِيَّ عَلى مُحَمَّد وَال مُحَمَّد، وَأن يَجعَلَني مَعَكُم فِي الدُّنيا وَالاخِرَةِ.‏
ثمّ قُم فَصَلِّ ركعتين عند الرّأس اقرأ فيها ما أحببت فاذا فرغت من صلاتك فقُل:
اللّهُمَّ إنّي صَلَّيتُ وَرَكَعتُ وَسَجَدتُ لَكَ وَحدَكَ لا شَريكَ لَكَ، لإنَّ الصَّلاةَ وَالرُّكُوعَ وَالسُّجُودَ لا تَكُونُ الاّ لَكَ لإنَّكَ أنتَ اللهُ لا الهَ الاّ أنتَ، اللّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّد وَال مُحَمَّد وَأبلِغهُم عَنّي أفضَلَ السَّلامِ وَالتَّحِيَّةِ، وَاردُد عَلَيَّ مِنهُمُ السَّلامَ، اللّهُمَّ وَهاتانِ الرَّكعَتانِ هَدِيَّةٌ مِنّي الى مَولايَ الحُسَينِ بنِ عَلِيِّ عَلَيهِمَا السَّلامُ، اللّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّد وَعَلَيهِ، وَتَقَبَّل مِنّي وَأجُرني عَلى ذلِكَ بِأفضَلِ أمَلي وَرَجائي فيكَ وَفِي وَلِيِّكَ يا وَلِيَّ المُؤمِنينَ.‏
ثمّ قُم وصِر الى عند رجلي القبر وقِف عند رأس عليّ بن الحسين (عليه السلام)‏ وقُل :
السَّلامُ عَلَيكَ يَا بنَ رَسُولِ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يَا بنَ نَبِيِّ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يَا بنَ أميرِ المُؤمِنينَ، السَّلامُ عَلَيكَ يَا بنَ الحُسَينِ الشَّهيدِ، السَّلامُ عَلَيكَ أيُّهَا الشَّهيدُ، السَّلامُ عَلَيكَ أيُّهَا المَظلُومُ وَابنُ المَظلُومِ، لَعَنَ اللهُ اُمَّةً قَتَلَتكَ، وَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً ظَلَمَتكَ، وَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً سَمِعَت بِذلِكَ فَرَضَيِت بِهِ.‏
ثمّ انكبّ على القبر وقبّله وقُل :
السَّلامُ عَلَيكَ يا وَلِيَّ اللهِ وَابنَ وَلِيِّهِ، لَقَد عَظُمَتِ المُصيبَةُ وَجَلَّتِ الرَّزِيَّةُ بِكَ عَلَينا وَعَلى جَميعِ المُسلِمينَ، فَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً قَتَلَتكَ، وَأبرَأُ الى اللهِ وَاليكَ مِنهُم.‏
ثمّ اخرج من الباب الذي عند رجلي عليّ بن الحسين (عليهما السلام)‏ ثمّ توجّه الى الشّهداء وقُل :
السَّلامُ عَلَيكُم يا أولِياءَ اللهِ وَأحِبّائَهُ، السَّلامُ عَلَيكُم يا أصفِياءَ اللهِ وَأوِدّاءَهُ، السَّلامُ عَلَيكُم يا أنصارَ دينِ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكُم يا أنصارَ رَسُولِ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكُم يا أنصارَ أميرِ المُؤمِنينَ، السَّلامُ عَلَيكُم يا أنصارَ فاطِمَةَ سَيِّدَةِ نِساءِ العالمينَ، السَّلامُ عَلَيكُم يا أنصارَ أبي مُحَمَّد الحَسَنِ بنِ عَلِيِّ الوَلِيِّ النّاصِحِ، السَّلامُ عَلَيكُم يا أنصارَ أبي عَبدِاللهِ، بِأبي أنتُم وَاُمّي طِبتُم وَطابَتِ الارضُ التي فيها دُفِنتُم، وَفُزتُم فَوزاً عَظيماً، فَيا لَيتَني كُنتُ مَعَكُم فَأفُوزَ مَعَكُم.‏


الزّيارَةُ السّابِعَةُ

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهُ أكبَرُ كَبيراً، وَالحَمدُ للهِِ كَثيراً، وَسُبحانَ اللهِ بُكرَةً وَأصيلاً، الحَمدُ للهِ الذي هَدانا لِهذا وَما كُنّا لِنَهتَدِيَ لَو لا أن هَدانَا اللهُ، لَقَد جاءَت رُسُلُ رَبِّنا بِالحَقِّ ثمّ قُل :
السَّلامُ عَلَيكَ يا رَسُولَ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا نَبِيَّ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا خاتَمَ النَّبِيّينَ، السَّلامُ عَلَيكَ يا سَيِّدَ المُرسَلينَ، السَّلامُ عَلَيكَ يا حَبيبَ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا أميرَ المُؤمِنينَ، السَّلامُ عَلَيكَ يا سَيِّدَ الوَصِيّينَ، السَّلامُ عَلَيكَ يا قائِدَ الغُرِّ المحَجَّلينَ، السَّلامُ عَلَيكَ يَا بنَ فاطِمَةَ سَيِّدَةِ نِساءِ العالمينَ، السَّلامُ عَلَيكَ وَعَلَى الائِمَّةَ مِن وُلدِكَ، السَّلامُ عَلَيكَ يا وَصِيَّ أميرِ المُؤمِنينَ، السَّلامُ عَلَيكَ أيُّهَا الصِّديقُ الشَّهيدُ، السَّلامُ عَلَيكَم يا مَلائِكَةَ اللهِ المُقيمينَ فِي هذَا المَقامِ الشَّريفِ، السَّلامُ عَلَيكُم يا مَلائِكَةَ رَبِّي المحدِقينَ بِقَبرِ الحُسَينِ عَلَيهِ السَّلامِ، السَّلامُ عَلَيكُم مِنّي أبَداً ما بَقيتُ وَبَقِيَ اللَّيلُ وَالنَّهارُ.‏
ثمّ تقول :
السَّلامُ عَلَيكَ يا أبا عَبدِاللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يَا بنَ رَسُولِ الله، السَّلامُ عَلَيكَ يَا بنَ أميرِ المُؤمِنينَ عَبدُكَ وَابنُ عَبدِكَ وَابنُ أمَتِكَ المُقِرُّ بِالرِّقِّ وَالتّارِكُ لِلخِلافِ عَلَيكُم وَالمُوالي لِوَلِيِّكُم وَالمُعادي لِعَدُوِّكُم، قَصَدَ حَرَمَكَ وَاستَجارَ بِمَشهَدِكَ، وَتَقَرَّبَ اليكَ بِقَصدِكَ، أأدخُلُ يا رَسُولَ اللهِ، أأدخُلُ يا نَبِيَّ اللهِ ءَأدخُلُ يا أميرَ المُؤمِنينَ، أأدخُلُ يا سَيِّدَ الوَصِيّينَ، أأدخُلُ يا فاطِمَةَ سَيِّدَةَ نِساءِ العالمينَ، أأدخُلُ يا مَولايَ يا أبا عَبدِاللهِ، أأدخُلُ يا مَولايَ يَا بنَ رَسُولِ اللهِ.‏
فإن خشع قلبكَ ودمعت عينك فهو علامة الاذن ثمّ ادخل وقُل :
الحَمدُ للهِ الواحِدِ الاحَدِ الفَردِ الصَّمَدِ الذي هَداني لِوِلايَتِكَ، وَخَصَّني بِزِيارَتِكَ، وَسَهَّلَ لي قَصدَكَ،
ثمّ ائت باب القُبّة وقِف مِن حيث يلي الرّأس وقُل :
السَّلامُ عَلَيكَ يا وارِثَ آدَمَ صَفوَةِ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا وارِثَ نُوح نَبِيِّ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا وارِثَ إبراهيمَ خَليلِ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا وارِثَ مُوسى كَليمِ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا وارِثَ عيسى رُوحِ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا وارِثَ مُحَمَّد حَبيبِ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا وارِثَ أميرِ المُؤمِنينَ عَلَيهِ السَّلامُ، السَّلامُ عَلَيكَ يَا بنَ مُحَمَّد المُصطَفى، السَّلامُ عَلَيكَ يَا بنَ عَلِيِّ المُرتَضى، السَّلامُ عَلَيكَ يَا بنَ فاطِمَةَ الزَّهراءِ، السَّلامُ عَلَيكَ يَا بنَ خَديجَةَ الكُبرى، السَّلامُ عَلَيكَ يا ثارَ اللهِ وَابنَ ثارِهِ وَالوِترَ المَوتُورَ، أشهَدُ أنَّكَ قَد أقَمتَ الصَّلاةَ وَآتَيتَ الزَّكاةَ، وَأمَرتَ بِالمَعرُوفِ وَنَهَيتَ عَن المُنكَرِ، وَأطَعتَ اللهَ وَرَسُولَهُ حَتّى أتاكَ اليَقينُ، فَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً قَتَلَتكَ، وَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً ظَلَمَتكَ، وَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً سَمِعَت بِذلِكَ فَرَضِيَت بِهِ، يا مَولايَ يا أبا عَبدِاللهِ، أشهَدُ أنَّكَ كُنتَ نُوراً فِي الاصلابِ الشّامِخَةِ، وَالارحامِ المُطَهَّرَةِ، لَم تُنَجِّسكَ الجاهِلِيَّةُ بِأنجاسِها، وَلَم تُلبِسكَ مِن مُدلَهِمّاتِ ثِيابِها، وَأشهَدُ أنَّكَ مِن دَعائِمِ الدّينِ، وَأركانِ المُؤمِنينَ، وَأشهَدُ أنَّكَ الامامُ البَرُّ التَّقِيُّ الرَّضِيُّ الزَّكِيُّ الهادِي المَهدِىُّ وَأشهَدُ أنَّ الائِّمَةَ مِن وُلدِكَ كَلِمَةُ التَّقوى، وَأعلامُ الهُدى، وَالعُروَةُ الوُثقى، وَالحُجَّةُ عَلى أهلِ الدُّنيا، وَاُشهِدُ اللهَ وَمَلائِكَتَهُ وَأنبِياءَهُ وَرُسُلَهُ أنّي بِكُم مُؤمِنٌ وَبِإيابِكُم، مُوقِنٌ بِشَرايعِ ديني وَخَواتيمِ عَمَلي، وَقَلبي لِقَلبِكُم سِلمٌ وَأمري لإمرِكُم مُتَّبِعٌ، صَلَواتُ اللهِ عَلَيكُم وَعَلى أرواحِكُم وَعَلى أجسادِكُم وَعَلى أجسامِكُم وعَلى شاهِدِكُم وَعَلى غائِبِكُم وَعَلى ظاهِرِكُم وَعَلى باطِنِكُم.‏
ثمّ انكبّ على القبر وقبّله وقُل :
بِأبي أنتَ وَاُمّي يَا بنَ رَسُولِ اللهِ، بِأبي أنتَ وَاُمّي يا أبا عَبدِاللهِ، لَقَد عَظُمَتِ الرَّزِيَّةُ وَجَلَّتِ المُصيبَةُ بِكَ عَلَينا وَعَلى جَميعِ أهلِ السَّماواتِ وَالارضِ، فَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً أسرَجَت وَالجَمَت وَتَهَيَّأت لِقِتالكَ، يا مَولايَ يا أبا عَبدِاللهِ، قَصَدتُ حَرَمَكَ، وَأتَيتُ الى مَشهَدِكَ، أسال اللهَ بِالشَّأنِ الذي لَكَ عِندَهُ وَبِالمحَلِّ الذي لَكَ لَدَيهِ أن يُصَلِيَّ عَلى مُحَمَّد وَال مُحَمَّد، وَأن يَجعَلَني مَعَكُم فِي الدُّنيا وَالاخِرَةِ.‏
ثمّ قُم فَصَلِّ ركعتين عند الرّأس اقرأ فيها ما أحببت فاذا فرغت من صلاتك فقُل:
اللّهُمَّ إنّي صَلَّيتُ وَرَكَعتُ وَسَجَدتُ لَكَ وَحدَكَ لا شَريكَ لَكَ، لإنَّ الصَّلاةَ وَالرُّكُوعَ وَالسُّجُودَ لا تَكُونُ الاّ لَكَ لإنَّكَ أنتَ اللهُ لا الهَ الاّ أنتَ، اللّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّد وَال مُحَمَّد وَأبلِغهُم عَنّي أفضَلَ السَّلامِ وَالتَّحِيَّةِ، وَاردُد عَلَيَّ مِنهُمُ السَّلامَ، اللّهُمَّ وَهاتانِ الرَّكعَتانِ هَدِيَّةٌ مِنّي الى مَولايَ الحُسَينِ بنِ عَلِيِّ عَلَيهِمَا السَّلامُ، اللّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّد وَعَلَيهِ، وَتَقَبَّل مِنّي وَأجُرني عَلى ذلِكَ بِأفضَلِ أمَلي وَرَجائي فيكَ وَفِي وَلِيِّكَ يا وَلِيَّ المُؤمِنينَ.‏
ثمّ قُم وصِر الى عند رجلي القبر وقِف عند رأس عليّ بن الحسين (عليه السلام)‏ وقُل :
السَّلامُ عَلَيكَ يَا بنَ رَسُولِ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يَا بنَ نَبِيِّ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يَا بنَ أميرِ المُؤمِنينَ، السَّلامُ عَلَيكَ يَا بنَ الحُسَينِ الشَّهيدِ، السَّلامُ عَلَيكَ أيُّهَا الشَّهيدُ، السَّلامُ عَلَيكَ أيُّهَا المَظلُومُ وَابنُ المَظلُومِ، لَعَنَ اللهُ اُمَّةً قَتَلَتكَ، وَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً ظَلَمَتكَ، وَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً سَمِعَت بِذلِكَ فَرَضَيِت بِهِ.‏
ثمّ انكبّ على القبر وقبّله وقُل :
السَّلامُ عَلَيكَ يا وَلِيَّ اللهِ وَابنَ وَلِيِّهِ، لَقَد عَظُمَتِ المُصيبَةُ وَجَلَّتِ الرَّزِيَّةُ بِكَ عَلَينا وَعَلى جَميعِ المُسلِمينَ، فَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً قَتَلَتكَ، وَأبرَأُ الى اللهِ وَاليكَ مِنهُم.‏
ثمّ اخرج من الباب الذي عند رجلي عليّ بن الحسين (عليهما السلام)‏ ثمّ توجّه الى الشّهداء وقُل :
السَّلامُ عَلَيكُم يا أولِياءَ اللهِ وَأحِبّائَهُ، السَّلامُ عَلَيكُم يا أصفِياءَ اللهِ وَأوِدّاءَهُ، السَّلامُ عَلَيكُم يا أنصارَ دينِ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكُم يا أنصارَ رَسُولِ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكُم يا أنصارَ أميرِ المُؤمِنينَ، السَّلامُ عَلَيكُم يا أنصارَ فاطِمَةَ سَيِّدَةِ نِساءِ العالمينَ، السَّلامُ عَلَيكُم يا أنصارَ أبي مُحَمَّد الحَسَنِ بنِ عَلِيِّ الوَلِيِّ النّاصِحِ، السَّلامُ عَلَيكُم يا أنصارَ أبي عَبدِاللهِ، بِأبي أنتُم وَاُمّي طِبتُم وَطابَتِ الارضُ التي فيها دُفِنتُم، وَفُزتُم فَوزاً عَظيماً، فَيا لَيتَني كُنتُ مَعَكُم فَأفُوزَ مَعَكُم.‏


مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *