حياة الإمام الحسين(ع)

حياة الإمام الحسين(ع)

الأم:

إنه الغرس الطيب من سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء (عليها السلام) التي طهرها الله بفضله، وجعلها تهدي من ضلال، وتجمع من فرقة… إنها فاطمة الزهراء التي تحمل قبسا من روح أبيها وفيضا من نوره، وأشعة من هديه، فكانت موضع عنايته واهتمامه، وقد أحاطها بهالة من الإكبار والتقدير، ففرض ولاءها على المسلمين ليكون ذلك جزءا من عقيدتهم ودينهم، وقد أذاع فضلها وعظيم مكانتها في الاسلام لتكون قدوة لنساء أمته، لقد أشاد (صلى الله عليه وآله) بقيمها ومثلها في منتدياته العامة والخاصة، وعلى منبره ليحفظه المسلمون فقد قال فيما أجمع عليه.

رواة الاسلام:

1- ” إن الله يغضب لغضبك ويرضى لرضاك…” (1)

2- ” إنما فاطمة بضعة مني يؤذيني ما يؤذيها، وينصبني ما أنصبها…” (2)

3- ” فاطمة سيدة نساء العالمين… ” (3).

إلى غير ذلك من الاخبار التي تحدثت عن معالم شخصية الزهراء (عليها السلام) وأنها قدوة الاسلام، والمثل الاعلى لنساء هذه الامة التي تضئ لهن الطريق في حسن السلوك والعفة وانجاب أجيال مهذبة… فما أعظم بركتها وأكثر عائدتها على الاسلام. إن الرسول الاكرم (صلى الله عليه وآله) استشف من وراء الغيب أن بضعته الطاهرة هي التي تتفرع منها الثمرة الطيبة من أئمة أهل البيت عليهم السلام خلفاء الرسول، ودعاة الحق في الارض الذين يتحملون أعباء رسالة الاسلام، ويعانون في سبيل الاصلاح الاجتماعي كل جهد وضيق فلذا أولاها النبي (صلى الله عليه وآله) اهتمامه، وجعل ذريتها موضع رعايته وعنايته.

الأب:

إنه ثمرة أمير المؤمنين علي عليه السلام رائد الحق والعدالة في الارض، أخو النبي (صلى الله عليه وآله) وباب مدينة علمه، ومن كان منه بمنزلة هارون من موسى، وأول من آمن بالله وصّدق رسوله، والقائد الاعلى في مركز القيادة الاسلامية بعد رسول الله، تحمل اعباء الجهاد المقدس منذ فجر الدعوة الاسلامية، فخاض الاهوال، والتحم التحاما رهيبا مع قوى الشرك والالحاد حتى قام هذا الدين وهو عبل الذراع بجهاده وجهوده، قد حباه الله بكل مكرمة وخصه بكل فضيلة، وأنه أبوالائمة الطاهرين الذين فجروا ينابيع الحكمة والنور في الارض.الوليد الاول وأفرعت دوحة النبوة وشجرة الامامة الذرية الطاهرة التي تشكل الامتداد الرسالي بعد النبي (صلى الله عليه و آله) فكان الوليد الأول أبا محمد الزكي، وقد امتلأت نفس الرسول (ص) به سرورا، فأخذ يتعاهده، ويغذيه بمثله ومكرمات نفسه التي طبق شذاها العالم بأسره (4).

ولم تمضِ إلا أيام يسيرة حدّدها بعض المؤرخين باثنين وخمسين يوما (5) حتى علقت سيدة النساء بحمل جديد ظل يتطلع إليه الرسول (صلى الله عليه وآله) وسائر المسلمين بفارغ الصبر، وكلهم رجاء وأمل في أن يشفع الله ذلك الكوكب بكوكب آخر ليضيئا في سماء الامة الاسلامية، ويكونا امتدادا لحياة المنقذ العظيم.

رؤيا أمّ الفضل

ورأت أم الفضل بنت الحارث (6) في منامها رؤيا غريبة لم تهتد إلى تأويلها، فهرعت إلى رسول الله (صلى الله عليه و آله) قائلة له:” إني رأيت حلما كأنَّ قطعة من جسدك قطعت، ووضعت في حجري؟…”.

فأزاح النبي (صلى الله عليه و آله) مخاوفها، وبشرها بخير قائلا:” خيرا رأيتِ، تلد فاطمة إن شاء الله غلاما فيكون في حجركِ.. ” ومضت الأيام سريعة فولدت سيدة النساء فاطمة بولدها الحسين عليه السلام فكان في حجر أم الفضل، كما أخبر النبي (صلى الله عليه وآله) (7).

الوليد المبارك:

ووضعت سيدة نساء العالمين ليلة الجمعة وليدها العظيم الذي لم تضع مثله سيدة من بنات حواء لا في عصر النبوة، ولا فيما بعده، أعظم بركة ولا أكثر عائدة على

الانسانية منه، فلم يكن أطيب، ولا أزكى ولا أنور منه.فأوحى الله عزّوجلّ إلى “مالِك” خازن النار أن أخْمِد النيران على أهلها، لكرامةِ مولودٍ وُلد لمحمّد في دار الدنيا. (فرائد السمطين)وعندما تردد في آفاق يثرب صدى هذا النبأ المفرح هرعت المسلمات إلى دار البضعة الطاهرة سلام الله عليها، وهنَّ يهنئنها بمولودها الجديد، ويشاركنها في أفراحها ومسراتها. وكانت ولادته لستة أشهر كما قال الامام الصادق عليه السلام: لم يُولَد مولودٌ لستّة أشهر إلاّ عيسى بن مريم والحسين بن عليّ صلوات الله عليهما.

وجوم النبي (صلى الله عليه و آله) وبكاؤه:

ولما بُشِّر الرسول الأكرم بسبطه المبارك خفَّ مسرعا إلى بيت بضعته فاطمة (سلام الله عليها) وهو مثقل الخطا قد ساد عليه الوجوم والحزن، فنادى بصوت خافت حزين

النبرات:” يا أسماء هلمي ابني “.فلفّته أسماء بملاءة بيضاء، وجاءت به للنّبيّ (صلّى الله عليه وآله)، فاحتضنه النبي، وجعل يوسعه تقبيلا، وقد انفجر بالبكاء فذهلت أسماء، وانبرت تقول:” فداك أبي وأمي مم بكاؤك؟!! “. فأجابها النبي (صلى الله عليه وآله) وقد غامت عيناه بالدموع.” من ابني هذا “.وملكت الحيرة إهابها فلم تدرك معنى هذه الظاهرة ومغزاها فانطلقت تقول:” إنه وُلِد الساعة “.فأجابها الرسول بصوت متقطع النبرات حزنا وأسى قائلا:” تقتله الفئة الباغية من بعدي لا أنالهم الله شفاعتي… “. ثم نهض وهو مثقل بالهمِّ وأسرَّ إلى أسماء قائلا:” لا تخبري فاطمة فانها حديثة عهد بالولادة… ” (8).وانصرف النبي (ص) وهو غارق بالاسى والشجون، فقد استشف من وراء الغيب ما سيجري على ولده من النكبات والخطوب التي تذهل كل كائن حي.

سنة ولادته:

واستقبل سبط النبي (صلى الله عليه وآله) دنيا الوجود في السنة الرابعة من الهجرة (9) وقيل في السنة الثالثة (10) واختلف الرواة في الشهر الذي ولد فيه فذهب الاكثر إلى أنه ولد في شعبان، وأنه في اليوم الخامس منه (11) ولم يحدد بعضهم اليوم، وإنما قال: ولد لليالي خلون من شعبان (12) وأهمل بعض المؤرخين ذلك مكتفيا بالقول أنه ولد في شعبان (13) وذهب بعض الاعلام إلى أنه ولد في آخر ربيع (14).

مراسيم ولادته:

وأجرى الرسول الأكرم بنفسه أكثر المراسيم الشرعية لوليده المبارك، فقام (صلى الله عليه وآله) بما يلي:أولا – الأذان والاقامة:واحتضن النبي وليده العظيم فأذَّن في أذنه اليمنى، وأقام في اليسرى (15) وجاء في الخبر ” أن ذلك عصمة للمولود من الشيطان الرجيم ” (16).إن أول صوت اخترق سمع الحسين عليه السلام هو صوت جده الرسول (صلى الله عليه و آله) الذي هو أول من أناب إلى الله، ودعا إليه، وأنشودة ذلك الصوت:” الله أكبر لا إله إلا الله… “.لقد غرس النبي (صلى الله عليه وآله) هذه الكلمات التي تحمل جوهر الايمان وواقع الاسلام في نفس وليده، وغذاه بها فكانت من عناصره ومقوماته، وقد هام بها في جميع مراحل حياته، فانطلق إلى ميادين الجهاد مضحيا بكل شئ في سبيل أن تعلو هذه الكلمات في الارض، وتسود قوى الخير والسلام وتتحطم معالم الردة الجاهلية التي جهدت على اطفاء نور الله.

ثانيا – التسمية:

“الحسين (ع) ” اختاره الله تعالى له، فهبط جبرئيل الأمين عليه السّلام في الأيام الأولى من ولادته المباركة يحمل أمر ربّه جلّ وعلا أن يُسمّى الوليد الثاني لأمير المؤمنين عليه السلام بهذا الاسم قائلا للنبي صلى الله عليه وآله: “إنّ الله – عزّوجلّ – يقرئك السّلام ويقول لك، إنّ عليّاً منك بمنزلة هارون من موسى فسمّه بإسم ابن هارون، قال صلى الله عليه وآله: ما كان اسمه؟ قال: شبير، فقال صلى الله عليه وآله: لساني عربيّ، قال: سمّه الحسين.وكان الله عزّوجلّ قد حَجَب هذا الاسم عن العرب مِن قَبلُ وادَّخَره لسِبط حبيبه صلّى الله عليه وآله، فلم تكن العرب في جاهليتها تعرف هذا الاسم حتى تسمي أبناءها به (17)، وقد صار هذا الاسم الشريف علما لتلك الذات العظيمة التي فجَّرت الوعي والايمان في الأرض، واستوعب ذكرها جميع لغات العالم، وهام الناس بحبها حتى صارت عندهم شعارا مقدسا لجميع المثل العليا، وشعارا لكل تضحية تقوم على الحق والعدل.وقد ورد اسم الإمام الحسين عليه السّلام في التوراة بلفظ “شُبير”، وفي الإنجيل بلفظ “طاب”

أقوال شاذة:

وحفلت بعض مصادر التاريخ والأخبار بصور مختلفة لتسمية الامام الحسين (عليه السلام) لا تخلو من التكلف والانتحال وهي:

1- ما رواه هانئ بن هانئ عن علي (عليه السلام) قال: لما ولد الحسن جاء رسول الله صلى الله عليه [وآله] فقال: أروني ابني ما سميتموه؟ قلت: سميته حربا، قال:

بل هو حسن، فلما ولد الحسين قال: أروني ابني ما سميتموه؟ قلت: سميته حربا، قال: بل هو حسين، فلما ولد الثالث جاء النبي صلى الله عليه [وآله] فقال: أروني

ابني ما سميتموه؟ قلت: حربا، فقال بل هو محسن (18).

وهذه الرواية – فيما نحسب – لا نصيب لها من الصحة وذلك:

أ – أن سيرة أهل البيت (ع) قامت على الالتزام بحرفية الاسلام وعدم الشذوذ عن أي بند من أحكامه، وقد كره الأسلام تسمية الأبناء بأسماء الجاهلية التي هي رمز

للتأخر والانحطاط الفكري، مضافا إلى أنَّ هذا الاسم لجد الأسرة الأموية التي تمثِّل القوى الحاقدة على الاسلام والباغية عليه، فكيف يسمي الامام أبناءه به؟!!.

ب – إن إعراض النبي (صلى الله عليه وآله) عن تسمية سبطه الأول به أمر يوجب ردع الامام عن تسمية بقية أبنائه بهذا الاسم.

ج – إن المحسن باتفاق المؤرخين لم يُولَد في حياة الرسول (صلى الله عليه وآله) وإنما ولد سقطا بعد ارتحاله، وهذا مما يؤكد انتحال الرواية وعدم صحتها.

2- روى احمد بن حنبل بسنده عن الامام علي (عليه السلام) قال: لما ولد لي الحسن سميته باسم عمي حمزة، ولما ولد الحسين سميته باسم أخي جعفر

فدعاني رسول الله (صلى الله عليه [وآله] وسلم) فقال: إنَّ الله قد أمرني أن أغير اسم هذين فسماهما حسنا، وحسينا ” (19). وهذه الرواية كسابقتها في الضعف

فان تسمية السبطين بهذين الاسمين وقعت عقيب ولادتهما حسب ما ذهب إليه المشهور ولم يذهب أحد إلى ما ذكره أحمد.

3- روى الطبراني بسنده عن الامام علي (عليه السلام) أنه قال: لما ولد الحسين سميته باسم أخي جعفر فدعاني رسول الله (ص) وأمرني أن أسميه حسينا (20)،

وهذه الرواية تضارع الروايتين في ضعفها فان الامام أمير المؤمنين عليه السلام لم يسبق رسول الله (صلى الله عليه و آله) في تسمية سبطه وريحانته وهو الذي

أسماه بذلك حسب ما ذهب اليه المشهور وأجمعت عليه روايات أهل البيت (عليهم السلام).

ثالثا: العقيقة

وبعدما انطوت سبعة أيام من ولادة السبط أمر النبي (صلى الله عليه وآله) أن يعق عنه بكبش، ويوزع لحمه على الفقراء كما أمر أن تعطى القابلة فخذاً منها (21)، وكان

ذلك من جملة ما شرعه الاسلام في ميادين البر والاحسان إلى الفقراء.

رابعاً: حلق رأسه

وأمر النبي (ص) أن يحلق رأس وليده، ويتصدق بزنته فضة على الفقراء (22) فكان وزنه – كما في الحديث – درهما ونصفا (23) وطلى رأسه بالخلوق (24) ونهى عما كان يفعله أهل الجاهلية من اطلاء رأس الوليد بالدم (25).

الهوامش:

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) مستدرك الصحيحين 3 / 153، تهذيب التهذيب 12 / 441 كنز العمال 7 / 111، أسد الغابة 5 / 522، ميزان الاعتدال 2 / 72، ذخائر العقبى ص 39

(2) صحيح الترمذي 2 / 319، مسند أحمد بن حنبل 4 / 5، وفي صحيح الترمذي، قال (ص): ” فانما ابنتي – يعني فاطمة – بضعة مني يريبني ما رابها ويؤذيني ما آذاها ”

وفي كنز العمال 6 / 219، قال (ص): ” انما فاطمة شجنة مني يبسطني ما يبسطها ويغضبني ما يغضبها “.

(3) أسد الغابة 5 / 522، وفي مسند أحمد بن حنبل 6 / 112، قال: ” فاطمة سيدة نساء هذه الامة أو نساء المؤمنين ” وفي صحيح البخاري في كتاب بدء الخلق ” أما

ترضين أن تكوني سيدة نساء أهل الجنة أو نساء المؤمنين “.

(4) حياة الامام الحسن 1 / 49-56.

(5) المعارف لابن قتيبة (ص 158).

(6) أم الفضل: هي لبابة الكبرى زوجة العباس بن عبد المطلب وهي أول امرأة أسلمت بمكة بعد السيدة خديجة بنت خويلد، وكانت أثيرة عند النبي (ص) فكان يزورها، ويقيل في بيتها، روت عنه أحاديث كثيرة، ولدت للعباس الفضل، و عبد الله، وعبيدالله وقثم وعبد الرحمان وأم حبيب، وفيها يقول عبد الله بن يزيد الهلالي:

ما ولدت نجيبة من فحل *** بجيل نعلمه أو سهل

كستة من بطن أم الفضل *** أكرم بها من كهلة وكهل

عم النبي المصطفى ذي الفضل *** وخاتم الرسل وخير الرسل

ترجمته في كل من الطبقات الكبرى 8 / 278، والاصابة 4 / 464.

(7) مستدرك الصحيحين 3 / 127، وفي مسند الفردوسي، قالت أم الفضل: رأيت كأن في بيتي طرفا من رسول الله (ص) فجزعت من ذلك، فأتيته، فذكرت له ذلك، فقال (صلى الله عليه وآله): هو ذلك، فولدت فاطمة حسينا، فأرضعته حتى فطمته، وفي تاريخ الخميس 1 / 418 إنَّ هذه الرؤيا كانت قبل ولادة الامام الحسن (ع).

(8) مسند الامام زيد (ص 468) وفي أمالي الصدوق (ص 120) أن النبي (صلى الله عليه وآله) أخذ الحسين عليه السلام بعد ولادته، ثم دفعه إلى صفية بنت عبد المطلب وهو يبكي ويقول: لعن الله قوما هم قاتلوك يا بني قالها: ثلاثا، قالت فداك أبي وأمي، ومن يقتله؟ قال تقتله الفئة الباغية من بني أمية.

(9) تاريخ ابن عساكر 14 / 313، تهذيب الاسماء 1 / 163، مقاتل الطالبين (ص 78) خطط المقريزي 2 / 285، دائرة المعارف للبستاني 7 / 48، جوهرة الكلام في مدح السادة الاعلام (ص 116)، الافادة في تاريخ الائمة السادة ليحيى بن الحسين المتوفى سنة (424 ه) من مصورات مكتبة الامام الحكيم، الذرية الطاهرة من مخطوطات مكتبة الامام أمير المؤمنين عليه السلام العامة، مجمع الزوائد 9 / 194، أسد الغابة 2 / 18، الارشاد (ص 18).

نبذة عن الكاتب

الامام الحسين عليه السلام أعطى كل مايملك في سبيل استمرار دين جده صلى الله عليه وآله فكل مانقدمه للإمام لايساوي شئ امام تلك التضحيات الكبيرة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *