الشيخ علي الشجاعي

الشيخ علي الشجاعي

تصدى للخطابه الحسينية فكان احد القامات الشامخه في مجال الخطابه الحسينيه فهو خريج حوزه النجف الأشرف
الشيخ الشجاعي خطيب المعي وباحث متمرس صبور وصاحب حجة في الاقناع قرع الحجة بالحجة فافحم واوفى وجعل للمنبر الحسيني مكانة سامية وسخره للعلم والمعرفة والبحث والاستقصاء فصار عالماً وخطيباً لمن ولجوا عالم المنبر الحسيني وله بصمات واضحة على الدور الاعلامي والتربوي والبحثي .
يحتاج شبابنا اليوم إلى أن يتوقفوا عند هذه المنارة ليستلهموا منها درساً تربوياً في مجال صناعة الشخصية، وَإثبات الذات، وَتطويع ظروف الحياة.
فنقول أن هناك شخصية صنعها المجد العائلي، وَهناك شخصية صنعتها الثروة أو الإعلام، وَهناك شخصية صنعتها الأسرة التي تعبت عليها، وَهناك شخصية هي التي صنعت الحياة وَقادت الزمن لها لما تتمتع به من مواهب خلاقة وَإرادة تقهر الظروف.
تلك هي شخصية الشيخ الشيخ علي الشجاعي قدس سره
أن النفس الكبيره الشامخة التي أدركت أن مقاييس النجاح ليست مادية دائماً بل غالبا ما تكون غيبية تدور مدار إخلاص الإنسان وَصفاء باطنه.
وَأدركت أيضاً أن لها مواهب خلاقة وَطاقات عملاقة وَقدرات ذاتية تستطيع ببركة الإخلاص لله وَالتوكل عليه أن تصبح بمرور الوقت قيادة روحية وَمعرفية وَأدبية للمنطقة بأسرها؛ أبت أن تضحي بهذا الزخم الهائل من الطاقة لأجل مواجهة الفقر فليس الفقر عيباً يخدش العظمة.
وَإنما العيب في الإستسلام للظروف الخانقة فخاض المصاعب بإرادة حديدية لا تلين مصرة على طلب المعرفة وَكمال الذات في حقل الفقه وَالفكر وَالأدب.
استمر في العطاء المتنوع الذي لا ينضب وَلا يجف؛ إستاذاً دؤوباً على تدريس الفقه وَالأصول لطلابه، وَمرشداً روحياً متنقلاً طوال السنة بين مناطق البلاد المختلفة، وَمعتكفاً على التأليف وَالتصنيف واستاذ في الخطابه الحسينية وَيداً أمينة تأخذ الحقوق الشرعية من ممن تعلقت بذمته لتوصلها لمئات العوائل المعدمة من دون إعلام وَلا ضجيج.
حتى تمخضت سنوات العطاء وَالتضحية وَالصبر عن أكثر من تصنيف وَعن رصيد ضخم من الحب وَالتقديس وَالعظمة في نفوس المجتمع بأسره.
نعم لقد أصبح الشيخ علي الشجاعي الشخصية القيادية في المجال الروحي وَالعلمي وَالديني، وَذلك بفضل التوفيق الإلهي، وَبفضل قوة الإرادة وَروح التحدي التي أذلت الصعاب وَقهرت الظروف وَصنعت المستحيل.
إلى أن وافاه الأجل صباح يوم الإثنين الموافق 16-12-2013م وذلك في مدينة قم المقدسة في جمهورية إيران الإسلامية بعد عودته من الكويت حيث كان يعتلي المنبر في الحسينية الجعفرية العامرة بدولة الكويت , وذلك إثر سكتة قلبية , في تمام الساعه الثالثه في قم المقدسة

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *