السيد محمد معصوم

السيد محمد معصوم

البطاقة الشخصية:
هو السيد محمد بن مال الله آل السيد معصوم القطيفي النجفي الحائري، المتوفى في كربلاء سنة 1271 هجرية (1).

مما قيل فيه:
قال الخاقاني: خطيب معروف، وشاعر رقيق (2).
وقال الشيخ محمد السماوي: كان فاضلاً أديباً مشاركاً في الفنون، محققاً في عقليتها فضلاً عن نقليتها، متنسكاً محباً لآل البيت (ع) لاسيما الحسين (ع) محبة شديدة (3).
وذكره صاحب الحصون المنيعة فقال: كان تقياً صالحاً، وشاعراً مجيداً، وأديباً وقارياً ذاكراً لعزاء الحسين (ع) (4).

من ذاكرة التاريخ:
يظهر من سيرته أنه ولد بالقطيف، وهاجر منها وهو يافع، والتحق بالنجف فاتصل باعلامها من زعماء الدين، وبعد أخذه المقدمات انصرف إلى سرد قصة الإمام الحسين (ع) (5).
من أشعاره:
قال من قصيدة له:
بكتك الصفوف وبيض السيوف *** وسود الحتوف اسىً والقطار
وخاب المسلمون والوافدون *** وضاع المشيرون والمستشار
وقوله من قصيدة:
لم يشجه ذكر العقيق ورامة *** كلا ولا لخيامها ومهاة
لكن شجاه مصاب سبط محمد *** قطب الإمامة مركز الآيات
لهفي له صرعته أمة جده *** ظمآن منفرداً بشط فرات
خطب يقل لو السما انفطرت له *** والأرض شقت منه بالرجفات (6)

المصادر:
1- شعراء الغري، ج 1، ص 295 وأعيان الشيعة، ج 10، ص 44 وفيه: أن سنة وفاته كانت 1269 هجرية.
2- شعراء الغري، ج 10، ص 295.
3- أعيان الشيعة، ج 10، ص 44.
4- شعراء الغري، ج 10، ص 296.
5- شعراء الغري، ج 10، ص 295.
6- أعيان الشيعة، ج 10، ص 44-45.