الشيخ موسى العصامي

الشيخ موسى العصامي

البطاقة الشخصية:
هو الشيخ موسى بن محسن… بن حماد الشهير بالعصامي، ولد في النجف عام 1305 هجرية، وقيل: 1306 هجرية، واستوطن كربلاء حتى وفاته عام 1355 هجرية (1).

مما قيل فيه:
قال الخاقاني: عالم جليل، وخطيب مفوه، وشاعر مقبول (2).
وقال الأمين: درس في النجف، وبرز فضلاً وخطابة ووعظاً وإرشاداً (3).

من ذاكرة التاريخ:
نشأ في النجف، وتولى تربيته أعمامه الشيخ حسن والشيخ عباس، أخذ العربية والمنطق على أساتذة معروفين، كالسيد جواد القزويني، وعلوم البلاغة على يوسف الفقيه وغيره، والفقه والأصول على الشيخ عبد الكريم شراره وغيره، واستقى من ينبوع الشيخ محمد الحسين كاشف الغطاء سائر الآداب والأخلاق والعلوم العرفانية، وعهد إليه السيد كاظم اليزدي بالوكالة عنه لتمثيله في مختلف البلدان (4).
من أشعاره:
قال في رثار الإمام الحسين (ع):
تموت ولم تبكك البارقات *** ولا السمر والضمر الشزب
ولا لف ألوية النيرين *** لثارك فيلقه مرهب
وللشمس أعمالها عثير *** به المشرق أسود والمغرب
ولا حطم الخط مطرورة *** طعان وغاه لظى تلهب
ولا اعترضت في صدور السراة *** عوال لأرواحها تسلب
ولا الصافنات لبسن الحداد *** وطاف بها مأتم يندب
ولا سلت البيض في وجهها *** لها وتنحن لها موكب (5).
وقال في يوم الغدير من قصيدة:
لك في الوجود حقيقة لا تكشف *** تعب الأولى لك حدوداً او عرّفوا
تاهت بمعناك الورى وتحيرت *** فيك العقول فلم تكن لك تعرف
ولقد تجلت من علاك اشعة *** في الخافقين بها البصائر تخطف
فعمى بها قوم وأبصر معشر *** وجه الحقيقة واستهام المدفق
فقلتك طائفة واخرى فيك قد *** غالت وقد هلك الجميع وأسرفوا
حسبتك أنت الله في ملكوته الأعلى *** وأنت الواحد المتصرف
ما أنت إلا عبده ووليه *** لا سابقاً أزلاً ولا مستأنف (6).

المصادر:
1- شعراء الغري، ج 11، ص 501-502 ومعجم المؤلفين العراقيين، ج 3، ص 353.
وانظرمستدركات أعيان الشيعة، ج 3، ص 262 وفيه: ان ولادته كانت في حدود سنة 1300 هجرية.
2- شعراء الغري، ج 11، ص 501.
3- مستدركات أعيان الشيعة، ج 3، ص 262.
4- شعراء الغري، ج 11، ص 501.
5- شعراء الغري، ج 11، ص 503.
6- مستدركات أعيان الشيعة، ج 3، ص 263.