الشيخ مسلم بن محمد بن علي الجابري

الشيخ مسلم بن محمد بن علي الجابري

البطاقة الشخصية:
مسلم بن محمد علي بن جاسم بن محمد بن عبدالله بن ملا الشريداوي الجابري، أحد خطباء المنبر الحسيني، ولد في النجف الأشرف في جمادى الثانية سنة (1331 هـ)، وتوفي فيها سنة (1382 هـ)، ودفن على الطريق بين الكوفة والنجف (1).

مما قيل فيه:
قال الشيخ علي الخاقاني: ((خطيب معروف، وأديب فاضل، وشاعر رقيق)) (2)
قال الشيخ محمد هادي الأميني: ((من الخطباء الافاضل، والمتكلمين الأجلاء)) (3).

من ذاكرة التاريخ:
نشأ يتيماً، فكفله خاله الخطيب الشيخ حسين السلامي، وعني برعايته وتوجيهه حتى وفاته، فتولت ذلك أمه، وعنيت بتربيته، وألزمته بمتابعة الخطيب الشيخ محمد حسين الفيخراني، ليتعلم منه فن الخطابة، فلازمه وأخذ عنه الخطابة بالطريقة التقليدية المعروفة، وفي نفس الوقت كان يختلف على أهل الفضل، أمثال السيد شكر الله البهبهاني، والسيد حسن الحلو، ليأخذ عنهما علم العربية (4).
انتمى بعد ذلك إلى جمعية منتدى النشر ليواصل دراسته فيها، فدرس الهندسة والحساب، وقواعد الانشاء والمنطق والبلاغة وعلم التجويد والأدب العربي والفقه، وبعد نيله شهادة التخرج، عهد إليه تدريس بعض الصفوف في تلك الجمعية (5).
جمع في شخصيته الكثير من الصفات الخلقية والأدبية الحميدة، فإلى جانب اتصافه بالورع والأخلاق والنبل والرزانة كان يعد من الشعراء المجيدين (6)، وكان ينتقي في خطابته المواضيع الرصينة المحكمة الاسلوب، والتي ينتهجها أرباب الأقلام البليغة، وكان يميل إلى الإبداع والإنشاء 0 (7)
توفي في (25 ذي القعدة سنة 1382 هـ) في النجف الأشرف، ودفن في بقعة خاصة به على الطريق العام بين الكوفة والنجف (8).
تخرج في الخطابة على الشيخ محمد حسين الفيخراني (9)، وأخذ علم العربية عن السيد شكر الله البهبهاني والسيد حسن الحلو، ودرس العلوم الأخرى في كلية جمعية منتدى النشر (10).
له من المؤلفات: شرح خطبة الزهراء، وروض الأديب وشواهد الخطيب، وصحيح الأخبار، وديوان شعر (11).
من أشعاره:
قال يصور وداع الحسين (ع) لاخته زينب:
هذا الوداع عزيزتي والملتقى *** يوم القيامة عند حوض الكوثر
فدعي البكا وللاسار تهيئي *** واستشعري الصبر الجميل وبادري
وإذا رأيتيني على وجه الثرى *** واهي الوريد مبضعاً فتصبري (12)

المصادر:
1- شعراء الغري 11: 310، ومعجم رجال الفكر والأدب في النجف 1: 329، ونقباء البشر 4: 1360.
2- شعراء الغري 11: 310.
3- معجم رجال الفكر والأدب في النجف 1: 329.
4- شعراء الغري 11: 310-311، وانظر نقباء البشر 3: 1360.
5- شعراء الغري 11: 311.
6- انظر معجم رجال الفكر والأدب في النجف 1: 329.
7- شعراء الغري 11: 312.
8- نقباء البشر 4: 1360.
9- نقباء البشر 4: 1360
10- شعراء الغري 11: 311.
11- معجم رجال الفكر والأدب في النجف 1: 329.
12- مقتل الحسين (ع) (للمقرم): 277.